“نسبوا لي علاقة بحادث قتل ثلاثي الضحايا”

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
هاتف جوال جهاز شبكة تواصل اجتماعي
صورة توضيحية envato

تقدم مواطن من قرية البعنة في الجليل وافراد اسرته الذين يملكون سوية شركة تجارية، تقدموا بدعوة قضائية الى محكمة الصلح في الخضيرة بتهمة التشهير ضد أمير زوهار، صاحب ورئيس تحرير موقع بوستا بالإضافة الى أجد صحفيي الموقع. وبحسب المدعين فإن الموقع وفي احد الأخبار التي نشرها حول عملية قتل لثلاثة اشخاص، ربط بين المدعي الأساسي وبين الحادث.
وجاء في الدعوى القضائية، ان المدّعي الأساسي وهو مواطن من البعنة، ابن لعائلة معروفة، وبلا سوابق جنائية، ويدير مع افراد اسرته شركة لتأجير مساحات بالإضافة الى شركة طاقة بشرية وشركة مقاولات في مجال البناء وكذلك صاحبة مقهى وتسويق الأغذية. بحسب الدعوى، في شهر نوفمبر تشرين ثاني الماضي نشر في موقع بوستا خبار مفاده انه وفي اطار تحقيق في عملية سطو على سيارات، اتضح ان للمعتقلين علاقة في عملية قتل وان المعتقلين الأربعة هم عمليا خلية اغتيال.
وتنص الدعوى على انه “وفي اطار التقرير المغرض والمشوه، ربط المدعّى عليهم بين عملية السطو على السيارات الذي اعتقل على خلفيتها المدّعي الأساسي – وهو شخص بلا سوابق جنائية – وثلاثة أشخاص أخرين، وبين حادث قتل لثلاثة أشخاص وقع في محمية تل دان في الجولان”. وتضيف الدعوى ان “المدّعى عليهم ربطوا بين حادث السطو وبين حادث القتل وان المعتقل بهم على خلفية السطو على السيارة لهم علاقة بعملية القتل”.

وتقول الدعوى إن النشر يجعل كل انسان في محيطه القريب يفكر بأن للمدّعي واقاربه الذين اعتقلوا على خلفية السطو على سيارة، ان لهم علاقة بعملية القتل وانهم يشكلون عمليا خلية اغتيال مستخدمين سيارة المزدا المذكورة في حادث السطو، لتنفيذ الاغتيالات”. وجاء أيضا في نص الدعوى ان المدّعى عليهم يعرفون من التفاصيل التي كانت متوفرة لديهم، انه لا علاقة منطقية بين المدّعي الأساسي وبين حادث القتل”.
ويشير المدّعون انه بالإضافة الى الضرر النفسي، والشعور بالعار والأضرار الأخرى التي لحقت به بسبب عملية النشر، فإنه لحقت به وشركاءه من الأسرة في إدارة الشركات العائلية، أضرار مادية ضخمة. ويقول المّعون انهم توجهوا الى صاحب الموقع بطلب إزالة الخبر الصحفي، وأنه تم رفض هذا الطلب واكتف القائمون على الموقع الإخباري بنشر جزء من رد فعل محامي المدّعي الأساسي مؤكدون انهم يقفون خلف كل ما نشر في الموقع حول القضية.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility