اعتدى بالضرب على زميله في العمل – وسيعوضع بنصف مليون شاقل

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
حارس امن حراسة حارس
صورة توضيحية evanto

أمر قاضي محكمة الصلح في الرملة دوف جوتليف مواطن اعتدى على زميله في العمل وتسبب في اصابته بأن يعوضه بمبلغ نصف مليون شاقل.

المشتكي، ويبلغ الـ 34 من العمر، تعرض لاعتداء بالضرب من قبل زميله في العمل بينما كانا يعملان سويا قبل عدة أعوام. الـأمين الوطني انضم الى الدعوى بعد ان تبين ان الضحية تعرض لإعاقة تمنحه الحق بالحصول على مخصصات إعاقة.
بحسب لائحة الاتهام يستدل ان المشتكي والمعتدي عملا سويا في حراسة شركة سيارات. المتهم غادر العمل وتارك المشتكي وحيدا في عمله فقام الأخير بإبلاغ المسؤولين. وبسبب البلاغ الذي قدمه زميله للمسؤولين في العمل، وبعد نشوب سجال كلامي بينهما بدأ المتهم بضرب، وركل ولكم المشتكي.
واعترف المتهم بالحادث مما أدى الى ادانته في المسار الجنائي اذ حكم عليه بالسجن 8 أشهر مع وقف التنفيذ بالإضافة الى تعويض الضحية بـ 1500 شاقل وغرامة 500 شاقل.

المشتكي اعتبر ان الإدانة الجنائية تسمح له بمقاضاة المتهم والطلب منه على تعويضه على كل ما لحق به من أضرار. وبالفعل حكم القاضي جوتليف على المتهم بأن يعوض المشتكي بمبلغ نصف مليون شاقل بالإضافة الى 100 الف شاقل اتعاب الدفاع معتبرا ان مسؤوليته على الإضرار التي لحقت بالمشتكي غير قابلة للنقاش لا سيما وان المشتكي تعرض لإعاقة بنسبة 20%”

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility