هل علاقة الشرطة بالحكومة هي علاقة كُن فيكون؟

قسم التحقيقات مع الشرطة بدأ يحقق في كارثة جبل الجرمق والتي قتل فيها 45 شخص، وعلى ما يبدوا فإن الشرطة لم تحذر الحكومة من خطر وقوع الكارثة قبل المهرجان مما ادى الى وقوع المسؤولية كاملة على الشرطة
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
الكارثة في جبل الجرمق ميرون. تصوير: فلاش90

 

بدأ قسم التحقيقات مع الشرطة بالتحقيق في كارثة جبل الجرمق لكن على ما يبدو فإن عما المحققين هو تحديد واعلان مسؤولية الشرطة من عدمها في الحادث فقط. لكن علينا ان نذكر ان رئيسة قسم التحقيقات مع الشرطة كيرن بن مناخيم، اوضحت مع استلامها لوظيفتها ان” وظيفتنا هي خدمة الشرطة”.

حتى الآن، تحمل قائد اللواء الشمالي في الشرطة شمعون لافي المسؤولية عن وقوع الكارثة وبالأمس اعلن الامر ذاته وزير الامن الداخلي الذي اتفق مع وزير الداخلية اريه درعي على عدم فرض قيود على عدد المشاركين في المهرجان لكن وزير الامن الداخلي اعلن ان تحمله المسؤولية لا يعني اعترافه بالذنب على ما وقع.

موقع الحادث، بعد دقائق من وقوع الكارثة. تصوير فلاش 90

وبعد اكثر من 24 ساعة من وقوع الحادث تذكر قائد الشرطة كوبي شبتاي انه لم يعلن تحمله المسؤولية كما فعل قائد اللواء لافي واوضح: “لن يهدأ لي بال حتى تتضح الملابسات التي ادت إلى وقوع الكارثة. شرطة اسرائيل تحت قيادتي ستتعاون بشكل كامل مع كل جهة ستقوم بفحص الموضوع وذلك بشفافية كاملة”.

وكان وزير الامن الداخلي امير اوخانا، قد فأجئ الجميع حينما قال انه يتحمل المسؤولية على ما حدث لكنه اوضح على الفور ان “تحمل المسؤولية لا يعني الاعتراف بالذنب عما حصل”، واشار ان الهرم القيادي في الشرطة قام بكامل وظيفته وان، “قائد اللواء شمعون لافي هو من افضل الضباط الموجودين اليوم في شرطة اسرائيل، مقاتل شجاع يقود قواته لمحاربة الجريمة في شمالي البلاد وسيستمر بذلك، هو ضابط مجتهد وانا فخور به. لقد قاد القوات بشكل نموذجي قبل وقوع الحادث وخلاله وبعده. عملية اجلاء واخلاء المصابين تمت بسرعة قياسية بسبب التدريبات التي قام بها والجميع يعترفون بذلك بمن فيهم المصابين في الحادث “.

 

 

الامر الواضح حتى الآن ان الشرطة تحولت في السنوات الاخيرة الى اداة بيد الحكومة وتقوم بتنفيذ قرارات الاخيرة بلا جدال ما جعل العلاقة تأخذ شكل كُن فيكون. الشرطة حذرت في السنوات الاخيرة من الوضع في جبل الجرمق وتخوفت من امكانية انهيار مدرج في مكان المهرجان كما وانها حذرت الحكومة من تداعيات قرارها بالسماح للمشاركين من المتدينين اليهود بالصعود وبلا قيود إلى الجبل. وكان واضحاً ان أي تحقيق سيقود الى الاستنتاج بأن الشرطة رضخت إلى المستوى السياسي وانها لم تحذر بشكل كافي وانه كان عليها ان لا تقبل بتحمل المسؤولية عن المهرجان الذي كان متوقع له ان ينتهي بكارثة.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility