قضية الرشوة من مستوردي المواد الغذائية: عقوبة السجن لمسؤولة في وزارة الصحة

المحكمة تحكم بالسجن 21 شهراً وغرامة مالية 150 الف شيكل على مديرة محطة وزارة الصحة في ميناء اشدود بعد ادانتها بتلقي رشوة
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

حكم قاضي المحكمة اللوائية في تل ابيب ،القاضي مردخاي ليفي، بالسجن 21 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 150 الف شيكل بالإضافة الى عقوبة السجن مع وقف التنفيذ على فيكتوريا شميت مديرة محطة وزارة الصحة في ميناء اشدود، والتي اعترفت في اطار صفقة ابرمتها مع النيابة بتلقيها الرشوة وخيانة الأمانة. يشار الى هذا الحكم هو جزء من قضية فساد كبيرة تم خلالها حتى الان تقديم 5 لوائح اتهام ضد 19 متهم.

ويستدل من التحقيقات في القضية التي بدأت قبل عدة اشهر ان موظفي قسم الغذاء في وزارة الصحة اعتادوا على تلقي الرشاوي والهدايا من مستوردي الاغذية. وتمت ادانة شميت بانها تلقت رشوة من مورد الفيتامينات تمير سيتي وان هذا الامر استمر لمدة عشر سنوات. واعتادت شميت على الالتقاء بسيتي خارج مكان العمل في ساعات غير عادية وكانت تأخذ منه طروداً تحتوي على اموال نقدية وصلت خلال الفترة بأكملها الى مبلغ 165 الف شيكل. كما وادينت شميت بخيانة الأمانة بسبب تلقيها هدايا من المستشار الغذائي رافي مينيو بقيمة 30 الف شيكل.

واعتبر القاضي ان المخالفات التي ارتكبتها شميت وفي صلبها الرشوة وخيانة الامانة هي مخالفات لا يمكن قياسها لاسيما وان الضرر الكبير يعود على صورة وزارة الصحة وقسم الاغذية في الوزارة خاصة بالإضافة الى التمييز في الحصول على الخدمة بين أولئك الذين دفعوا الرشوة للمتهمة وبين أولئك الذين لم يدفعوا رشوة. وأضاف القاضي ان المخالفات التي ارتكبتها المتهمة تسهم في انتشار الفساد السلطوي وحسن الادارة المتوقع من قبل موظفي القطاع العام وتمس بثقة الجمهور.

واضاف القاضي انه بموجب قرارات محكمة العدل العليا فيما يتعلق بقضايا الفساد والتي تشير هذه القرارات الى ان المصلحة العامة تفوق الظروف الشخصية للمتهمين فإنه يجب فرض عقوبة السجن الفعلي لاسيما وان المصلحة العامة تستوجب ادانة هذا السلوك ومن اجل خلق عقوبة رادعة، خاصة لمن حَوَل قضية الحصول على رشوة وامتيازات الى جزء لا يتجزأ من نمط حياته.

واعتبر القاضي انه لا يمكن القول ان المتهمة اخطأت لمرة واحدة بل ارتكبت هذا السلوك المرفوض بشكل ممنهج وعلى مدار سنوات.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility