اتهام فتى 13 عام بالاعتداء على طفلة 12 عام  وسيدة 30 عام

الفتى متهم بأنه تتبع السيدة وادخل يده تحت فستانها ونفذ عمل مشين بطفلة في الثانية عشر من العمر داخل درج مبنى
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
اعتقال . صورة من الارشيف

قُدمت اليوم الى محكمة الصلح للشبيبة في بات يام لائحة اتهام ضد فتى،13 عام، بتهمة تنفيذ عمل جنسي مشين بحق قاصر لم تبلغ الـ 14 عام واصابتها بجروح وكذلك بتهمة ارتكاب عمل جنسي مشين مستخدماً العنف بحق سيدة في الثلاثين من العمر.

بحسب لائحة الاتهام وخلال شهر اذار مارس الماضي رصد المتهم السيدة تسير في شوارع تل ابيب فبدأ يتتبعها. وفي مرحلة معينة اقترب الفتى من السيدة واعتدى عليها بالضرب على رأسها وادخل يده تحت فستانها، وتوقف عن اعماله بعدما ضمت ارجلها الى بعض. واصيبت السيدة جراء اعتداءه عليها وتوجه النيابة للفتى تهمة ارتكاب عمل جنسي مشين تحت استخدام العنف.

وفي اليوم التالي للحادث شاهد الفتى طفلة تسير مع شقيقها في احد شوارع تل ابيب وبدأ يتتبعهم وعند اقترابهم من احد المباني قام المتهم برفع الفتاة وحملها وادخالها الى درج المبنى حيث قام بوضع يده على فمها وتنفيذ عمل جنسي مشين بحقها ونجحت الفتاة بعد مقاومته بالإفلات منه، لكن خلال محاولتها الهرب منه كسرت احدى اسنانها وبسبب هذا الحادث وجه للمتهم تهمة ارتكاب العمل المشين والحاق اضرار جسدية بضحيته.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility