ضابط شرطة يرفع دعوى قضائية: “جاري شهّر بي”

الشرطي يدعي انه وبعد ان قرر عدم استئجار خدمات الجار لترميم بيته تعرض له جاره وشهر به بما في ذلك في برامج اذاعية: “حول حياتي الى جحيم”
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
"الشرطي كان سرياً". رجل شرطة، ارشيف

قُدمت إلى محكمة الصلح في حيفا دعوى قضائية بحجة التشهير وبقيمة 140 الف شيكل على يد ضابط شرطة من شمال البلاد ضد أحد جيرانه، ويقول الضابط في دعوته القضائية أنه وبسبب رفضه استئجار خدمات جاره في اعمال ترميم بيته يقوم الاخير بالتشهير به وتشويه سمعته بما في ذلك في برامج اذاعية في الشمال. ويقول الضابط “جاري حول حياتي وحياة عائلتي الى جحيم”.

 

مسلسل دراما في المحكمة: الأسير، صديقته الحالية وصديقته السابقة

بحسب الدعوى المقدمة الى المحكمة قام ضابط الشرطة بشراء بيت في كريات اتا وبدأ بأعمال الترميم في البيت بعد حصوله على التصاريح المطلوبة من لجنة التخطيط والبناء وعند البدء بأعمال الترميم توجه اليه جاره عارضاً عليه خدماته في اعمال ترميم البيت، فأجابه الضابط انه غير معني بخدماته وانه قام باستئجار خدمات مهنيين آخرين للقيام بأعمال الترميم. ويقول الضابط انه في تلك الاثناء طلب منه جاره بان يقوم المهنيين الذين يعملون في بيته بأعمال صغيرة في بيته الخاص (بيت الجار) لكن على حساب ضابط الشرطة، وعند رفض الضابط لهذا الطلب بدأ الجار يعاديه ويحاول ايذاءه والتعرض له ولأسرته والتعرض لسمعته الطيبة في شتى الوسائل والطرق.

ويشير الضابط في دعوته انه تغاضى عن كل استفزازات جاره بما في ذلك تحرشه بالمهنيين الذين يعملون في منزله لكن الجار قدم شكوى ضده إلى الشرطة وإلى قسم التحقيقات مع الشرطة رغم ان هذه الشكاوي لا تستند إلى أي اساس من الصحة وما هي الا تشهير به بما في ذلك عبر وسائل الإعلام وبما في ذلك عند الشرطة للتأثير على وظيفته ومصدر رزقه، ويقول مقدم الدعوى أن جاره اجرى مقابلات في راديو حيفا وسرد كيف ان الضابط “يتجاهل القانون ويتجاهل امراً قضائياً بوقف اعمال البناء ويفعل ما يحلو له، وانه يرتكب مخالفات ضد قانون البناء وانه الحق اضراراً ببيت الجار”.

واضاف الضابط في دعوته ان جاره ادعى ضده انه يستمر بأعمال البناء رغم قرار قضائي بوقفها ملمحاً إلى أن أعمال الترميم تحتوي على بناء غير مرخص وملمحاً ايضا إلى علاقة الضابط في البلدية وفي سلطة الترخيص والبناء، ويقول الضابط أن اللقاء الصحفي احدث أصداءً سلبية واسعة إذ نشر الأمر في وسائل اعلام اخرى وعلى مواقع التواصل الاجتماعي مشيراً إلى ان ما قاله الجار لا يحتوي على النقد المسموح به وحرية التعبير وانما على التشهير الذي يستند الى وقائع كاذبة وأنه في يوم اللقاء الصحفي على راديو حيفا كان بحوزة الضابط تصاريح بناء قانونية.

ويقول الضابط انه بالإضافة الى المس بسمعته مس الجار به اقتصادياً إذ أثر على وضعه الوظيفي لاسيما وان الوضع الوظيفي في الشرطة يستند بالأساس إلى السمعة الحسنة والاستقامة.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility