كان يطلب من النساء ان يساعدنه على النهوض عن الأرض ويعتدى عليهم جنسياً

الشرطة تفتح تحقيقاً للعثور على مشتبه به على أثر شكاوي كثيرة وصلت إلى محطة شرطة بني براك يعمل في شركة ارساليات ويعتدي جنسياً على نساء في المنطقة .اردن المساعدة فتعرضن لاعتداء جنسي
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية shutterstock

ألقت الشرطة القبض في تل ابيب على عامل في شركة ارساليات للاشتباه بارتكابه اعمال مشينة واعتداءات جنسية بعدد من النساء في منطقة وسط البلاد. ويستدل من التحقيق أن نمط الاعتداء كان نفسه في كل الشكاوي والحالات إذ كان يطلب الرجل من النساء مساعدته على النهوض من الأرض وعندما يتوجهن لمساعدته يعتدي عليهن. ومددت المحكمة اعتقال المشتبه به وهو في الخامسة والعشرين من العمر.

 

توثيق: سطا على سيارات في مواقف سيارات تحت الارض

يشار إلى أن شرطة بني براك أدارت في الأسابيع الأخيرة تحقيقاً واسعاً بعد تلقيها عدد من الشكاوي المتشابهة لنساء قدمن نفس ملامح الاعتداء من قبل سائق ارساليات. تمت الاعتداءات في مدن رامات جان جفعتاييم ويافا، اذ يبدو المشتبه به ملقى على الأرض ويطلب من النساء مساعدته على النهوض وحينما تقترب منه السيدة لمساعدته يقوم بلمس أعضائها حساسة في اجسادهن.

وبعد جمع المعلومات نجحت الشرطة في الوصول الى المشتبه به وهو من سكان احدى قرى منطقة الشمال ويعمل في منطقة تل ابيب.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility