لائحة اتهام: سرق هواتف خلوية خلال صافرات الانذار

فلسطيني من الضفة الغربية متهم بأنه استغل حالة الضائقة لسائقي وركاب سيارات الأجرة وقام بسرقة هواتف خلوية من هذه السيارات
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
يبحثون عن مخبأ خلال صافرات الإنذار في الجنوب. تصوير: فلاش 90

قَدَمَتَ الشرطة صباح اليوم لائحة إتهام ضد مواطن من الضفة الغربية والذي قام بسرقة الهواتف الخلوية من سيارات أجرة في تل أبيب بالإضافة إلى مكوثه في البلاد بشكل غير قانوني. القاسم المشترك لعمليات السرقة أنها وقعت في فترة سماع صافرات الإنذار بينما كان يخرج سائقو هذه السيارات والركاب من السيارات للبحث عن مخابئ في الشارع.

قسم السايبر يحارب التحريض على مواقع التواصل الاجتماعي

أربعة مواطنين من يافا اعتدوا على رجل جاء لتوثيق الاحتجاجات وأعمال العنف في المدينة

وبدأت شرطة تل ابيب قبل أيام بتحقيق مكثف بعد أن ضَبَطَتَ مواطن فلسطيني في الثلاثينات من العمر تبين أنه يمكث في البلاد بشكل غير قانوني وعثرت الشرطة بحوزته على عدد من الهواتف الخلوية، وبعد أن نجح محققو الشرطة بالوصول إلى أصحاب الهواتف تبين أنه تمت سرقتها بنفس النمط، وقَدَمَتَ صباح اليوم شرطة لواء ايالون لائحة اتهام ضد الرجل بدعوى المكوث الغير شرعي في البلاد بالإضافة إلى مخالفة السرقة وتم تمديد اعتقاله إلى حين الانتهاء من الاجراءات القانونية بحقه.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility