السجن 28 شهر لزوج ضرب زوجته

مواطن من منطقة هشارون تمت إدانته بثلاث تهم اعتداء على زوجته. المحكمة لم تقتنع بضرورة تخفيف حكمه رغم كونه شاهداً على حادث قتل والدته في فترة صباه
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

حكم قاضي محكمة الصلح في نتانيا، القاضي جاي افنون، بالسجن 28 شهراً وغرامة مالية بقيمة 2000 شيكل على مواطن من منطقة هشارون أُدِين وفق اعترافه بالاعتداء على زوجته السابقة، وذلك في ثلاث تهم منفصلة. وفرض القاضي على الرجل دفع تعويض بقيمة 10 آلاف شيكل لزوجته. ولم يبالي القاضي أثناء نطقه بالحكم بكون الرجل كان شاهداً في الماضي على قيام والده بقتل والدته والانتحار.

ثلاثة أشهر أشغال عامة لزوج ضرب زوجته

أُدين بـ 13 تهمة اعتداء على زوجته- وسيسجن لعامين فقط

ويستدل من لائحة الاتهام أن مقدمة الشكوى طلبت الانفصال عن المتهم وأنه وصل إلى شقتها بعد مكالمة هاتفية بينمهما وحينما سألته الزوجة لماذا جاء إلى بيتها قال لها “قلتي انه غير قادرة على التحدث فسوف أريكي هل لديكي القدرة على التحدث أم لا”.

ويستدل أيضاً من لائحة الاتهام أن الرجل كان قد طلب من زوجته أن تقطع اتصالاتها بطليقها السابق، وهددها بأنه سيقوم بإلقاء قنبلة في بيته، وأنه سيقوم بتسميم كلبته ثم عاد في اليوم التالي وقال أنه يريد قتل طليقها السابق، “أنتِ قمتي باستغلالي سوف أريكي ماذا يعني العنف، سأكون عنيف كما تدعين أنني عنيف وسأستغلكِ جنسياً”.

وفي إحدى المرات وبينما كانا في السيارة بدأ الرجل بشد شعر زوجته طالباً منها ركن السيارة على جانب الطريق وحينما رفضت أمسك بمقود السيارة وحال ازاحة السيارة نحو طرف الشارع بقوة وعند العودة إلى البيت بدأ بضرب زوجته وركلها ولكمها وضرب رأسها بالجدار ثم أسقطها واستمر بركلها وهي ملقاة على الارض.

بالإضافة إلى أنه قام بتصوير الزوجة وأرسل مقطع فيديو لصديقتها ولم يكفي الرجل بكل هذا، واستمر بضربها بواسطة عصاة. وعندما وصلت الشرطة بعد ان استدعتهم صديقتها التي وصلها المقطع المصور، صاح الرجل في وجه زوجتها وقال لها سأقتلك وسأقتل صديقتكِ وبدأ بشتم رجال الشرطة ومقاومة الاعتقال.

وتنسب لائحة الاتهام إلى الرجل حالتي عنف إضافيتين لكن المحامي ادعى أن خلفية كل هذا هي الصدمة التي مر بها الرجل حينما كان صبياً إذ أنه كان شاهداً على قيام والده بقتل والدته والانتحار أمام اعينه، وأن الرجل حاول أن يبني حياته بشكل مستقيم وأن سجله الجنائي يحتوي على إدانة واحدة فقط تعود للعام 2006.

لكن القاضي افنون قال أن ظروف حياة الرجل لا تبرر التهاون معه، لاسيما وأن المخالفات التي ارتكبها تمت من خلال التخطيط وبشكل متعمد وأنه لم يرتدع من الإصابات التي الحقها بزوجته، بالإضافة إلى الاصابة النفسية والتي تجلت في شكوى الزوجة والتي قالت انها خائفة من اليوم الذي سيتم فيه الافراج عنه.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility