اختراق حواسيب بلدية هودا شارون: “معلومات هامة تسربت”

سلطة حماية الخصوصية تحقق في عملية اختراق لحواسيب بلدية هودا شارون وتفرض عليها غرامة 10 آلاف شيكل بتهمة خرق قانون حماية الخصوصية . البلدية: “استخلصنا العبر”
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية

في اطار عملية تفتيش نفذتها سلطة حماية الخصوصية في بلدية هودا شارون وعلى ضوء معلومات تلقتها عن اختراق حواسيب البلدية تبين أنه تسربت جراء هذا الاختراق معلومات شخصية كثيرة تتعلق بمواطني المدينة ومستنداتهم و بأرقام بطاقات هوياتهم بالإضافة إلى معلومات تتعلق بالموظفين الذين استخدموا هذه الأجهزة.

وتبين من الفحص الذي أجرته السلطة أنه تم اختراق حواسيب البلدية بواسطة برنامج تجسس نجح أصحابه بالتحكم عن بعد وبشكل كامل بحواسيب البلدية، وخلصت السلطة أن البلدية لم تتخذ الاجراءات المطلوبة لتأمين حواسيبها والمعلومات الموجودة عليها، ومنع أي اختراق لها. وأنه كان هناك امكانية وصول إلى شبكة الانترنت الخاصة بها لعدد كبير من الجهات دون وسائل الوقاية المطلوبة وأن البلدية لم تقم بأعمال صيانة والتأكد من أمن حواسيبها بشكل مستمر، بالإضافة إلى أنها لم تقم بالخطوات المطلوبة في قانون حماية الخصوصية ولم تقم بتصحيح أخطاء تم اكتشافها في فحص سابق أجري في البلدية، وجراء هذا فرضت السلطة غرامة مالية بقيمة 10 آلاف شيكل على البلدية.

من جهتها اعتبرت بلدية هودا شارون أنها نجحت في إحباط عملية اختراق وأنها بالتعاون مع الأجهزة الحكومية بمن فيهم سلطة حماية الخصوصية قامت بِاستخلاص العبر وتعزيز وسائل الوقاية، وأشارت البلدية انها تفاجأت من تقرير سلطة حماية الخصوصية ومن بيانها وأن هذا  التقرير لا يتناسب مع تقرير جهات أخرى كوحدة السايبر في وزارة الداخلية.

واعتبرت البلدية أن وصف الحادث على أنه حادث تسرب معلومات هو وصف غير صحيح، وأن ما حصل ليس اختراق لخصوصية المواطنين وإنما محاولة إغلاق بعض ملفات البلدية بواسطة برنامج تجسس وابتزاز البلدية بمبالغ مالية من اجل حل الشيفرة وإعادة تحرير هذه الوثائق.

ولفتت البلدية أن كل الفحوصات التي أجرتها السلطات المختلفة لم تتهم البلدية بتسرب بيانات خاصة لمواطنيها وأن هذه البيانات لم يتم تسريبها لأي جهة وأنها قامت بتصحيح كل الأخطاء التقنية وأن البيانات الخاصة بمواطني البلدية لم تتضرر وأنها أنشأت قبل وقوع الحادث قسم خاص لحماية المعلومات وسجلاتها في الحاسوب وعلى الشبكة وتم تعيين مسؤول على القسم.

وخَلُصَت البلدية أنها تلقت من سلطة حماية الخصوصية قبل تقريرها رسالة مفادها أن السلطة تحيي البلدية على الخطوات التي اتخذتها من أجل تصحيح الاخطاء وان السلطة قامت أيضاً بإغلاق هذا الملف وانها تشكر البلدية على تعاونها.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility