بعد أعمال الشغب بين العرب واليهود: تقديم مئات لوائح الاتهام

قدمت النيابة حتى الآن أكثر من 140 لائحة اتهام ضد 230 متهم عرب ويهود بعضهم قاصر وتنسب دافع عنصري لـ 21 متهم منهم فقط
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
احداث اللد. تصوير: فلاش90

قدمت النيابة حتى الآن أكثر من 140 لائحة إتهام ضد 230 متهماً من العرب واليهود ،بعضهم قاصر، بتهم مختلفة منها الاعتداء على عناصر الشرطة، تشكيل خطر على حياة الناس في الشارع، المشاركة في أعمال شغب ، إلقاء الحجارة، اشعال النيران، التشويش على عناصر الشرطة خلال اداء مهامهم، قيادة السيارات بسرعة جنونية وغيرها من التهم.

في بعض الحالات نُسِبتَ لعدد من المتهمين القيام بهذه الاعمال بدافع عنصري حينما تأكد ذلك في الدلائل ومن بين هؤلاء 14 عربي و7 يهود وطلبت النيابة تمديد اعتقال الغالبية العظمى من المتهمين حتى الانتهاء من الاجراءات القانونية بحقهم.

لوائح اتهام على خلفية أحداث العنف في بات يام

تمديد اعتقال مشتبه بإلقائه زجاجة حارقة على بيت في يافا

في لواء حيفا تم تقديم 43 لائحة اتهام ضد 46 متهم عرب ويهود بعضهم قاصر، في لواء الشمال تم تقديم 12 لائحة اتهام ضد 21 متهم بعضهم قاصر، في لواء المركز تم تقديم 10 لوائح اتهام ضد 16 متهم بعضهم قاصر، اما في لواء القدس تم تقديم 39 لائحة اتهام ضد 59 متهم بعضهم قاصر، في لواء الجنوب تم تقديم 31 لائحة اتهام ضد 66 متهم بعضهم قاصر وفي لواء تل ابيب تم تقديم 10 لوائح اتهام ضد 20 متهم بعضهم قاصر.

ويستدل من لوائح الاتهام بحق 182 متهم شاركوا في هذه الأعمال أن النيابة تنسب إلى 21 متهم من بينهم التهم بدافع عنصري، ومن بين هؤلاء 14 متهم عربي و 7 متهمين يهود. وبالأمس تطرقت النيابة إلى لائحة الاتهام التي قُدمت يوم الخميس الماضي بحق أربعة شبان عرب من يافا اعتدوا بالضرب المبرح على شاب التقط صوراً لهم خلال أعمال الشغب واعتبرت النيابة أنها لم تجد ادلة كافية لتنسب للمتهمين دافعاً عنصرياً.

أعمال شغب في الرملة الأسبوع الماضي. تصوير: يوسي آلوني، فلاش90

وجاء في بيان النيابة أن من بين الادلة التي تم جمعها لم يتبين أن الضحية كان يرتدي أي ملابس يهودية وأنه رد على الشبان الذين اعتدوا عليه باللغة الانجليزية وليس باللغة العبرية وان المعتدين غضبوا واعتدوا عليه بسبب قيامه بتصويرهم وتبين أن الاعتداء لم يتم ارتكابه لاعتبارات عنصرية، لكن النيابة اشارت إلى أن عدم وجود دافع عنصري لا يقلل من خطورة ما قام بهم المتهمون.

وأضافت النيابة أن المُشَرِع ينظر بخطورة كبيرة إلى الجرائم التي يتم ارتكابها على خلفية عنصرية أو على خلفية العداء لشريحة مجتمعية محددة، وضاعف من عقوبة الجرائم التي يتم ارتكابها على هذه الخلفية ويمكن أن تصل إلى عشر سنوات في السجن، لكن النيابة أشارت إلى أنه ومن أجل نسب الدافع العنصري يجب إثبات هذا الدافع بشكل لا يقبل الشك وأنه كان الدافع الاساسي للجريمة سواء كان ذلك بدافع عنصري أو عِداء لمجموعة معينة بسبب ديانتها أو عرقها أو ميولها الجنسية.

ولفتت النيابة إلى أن الدافع العنصري لكي يكون الركيزة في التهمة لا يجب أن يكون عنصر مرافق للجريمة وإنما يجب أن يكون الدافع الأساسي والمحرك لها.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility