الاعتداء الجماعي في بات يام- لائحة اتهام بتهمة ارتكاب عمل إرهابي

النيابة تتهم نتنئيل بنيامين، لهاف اوخانينا وقاصر آخر، بالاعتداء بدافع عنصري على سائق عربي في بات يام: “في ظل الاجواء المشحونة بالعنف والعدائية لم يكن هناك أي فرصة للضحية للإفلات من المهاجمين بدون إصابات”
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
أعمال شغب في يافا الأسبوع الماضي. تصوير: فلاش90

قُدِمَتَ إلى المحكمة اللوائية في تل ابيب لائحة اتهام ضد نتنئيل بنيامين ،25 عام، ولاهف اوخانينا ،18 عام، وقاصر ،16 عام، بتهمة ارتكاب عمل إرهابي، محاولة القتل، محاولة الايذاء المتعمد بدافع عنصري، السرقة بدافع عنصري، المشاركة بأعمال شغب بدافع عنصري وكذلك التحريض على الإرهاب وعلى العنصرية وذلك بعد أن شارك المتهمون بأحداث في مدينة بات يام تحولت إلى أعمال شغب وعنف ونداءات عنصرية واعتداء جماعي على سائق سيارة عربي مر بالقرب من المكان.

وجاء في طلب تمديد الاعتقال الذي قدمته النيابة للشرطة أنه “وفي ظل أجواء العنف والعدائية والعنصرية لم يكن بمقدور الضحية الإفلات من المعتدين بلا أذى”

أربعة مواطنين من يافا اعتدوا على رجل جاء لتوثيق الاحتجاجات وأعمال العنف في المدينة

وصل إلى بات يام مع بندقية صيد” جئت لاصطاد العرب”

وجاء في لائحة الاتهام أن الحادث وقع في أوج مواجهة عسكرية بين دولة اسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة وهي العملية التي اطلق عليها اسم حارس الأسوار، وتعرض الجمهور الاسرائيلي خلال الساعات والايام التي سبقت الحادث المذكور في لائحة الاتهام إلى هجوم بألاف القذائف الصاروخية، وبموازاة ذلك اندلعت في البلاد موجة من أعمال العنف والشغب على خلفية قومية وعنصرية شملت اعتداءات على قوى الشرطة والأمن وكذلك اعتداءات متبادلة بين مواطنين يهود وعرب.

ويستدل من لائحة الاتهام أنه في يوم 12 أيار مايو وعلى اِثر نداءات ومنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي حثت الشباب على تنظيم أنفسهم من اجل ايذاء مواطنين عرب والتعرض لمتاجر يملكها عرب في كورنيش مدينة بات يام، شارك المتهمون بنيامين والقاصر بمجموعات الفيس بوك التي حرضت على العنف ضد العرب بشكل فعال.

وفي ساعات المساء وصل اوخانينا وعشرات الأشخاص التي لازالت هويتهم مجهولة إلى كورنيش بات يام بهدف إلحاق الضرر بمتاجر تعود ملكيتها لعرب، وكتب بنيامين في إحدى مجموعات الواتس اب : “بدأنا، لا يجب أن نخاف ويجب أن ننهي العمل”.

بعد دقائق من ارسال هذه الرسالة بدأ بنيامين والقاصر ومشاغبون اخرون بالتجمهر امام مطعم يعود لمواطن عربي وبدأوا بتكسير زجاج المطعم، ودخلوا إلى المطعم وبدأوا بأخذ علب المشروبات وتوزيعها على المشاغبين كما قاموا بإلقاء الكراسي وزجاجات المشروبات على نوافذ المطعم وهم يهتفون بشكل متكرر الموت للعرب وهي العبارة التي وجهوها إلى المشاغبين مطالبين إياهم بالانضمام اليهم.

وجاء أيضاً في لائحة الاتهام أنه وقرابة الساعة الـ 9.30 وصل سائق سيارة الأجرة إلى كورنيش بات يام فسأله أحد المشاغبين هل هو عربي وعندما أجابه السائق بـ “نعم” قام أحدهم بلكمه في وجهه صائحاً “عربي عربي” وحاول السائق الذي شعر بالخطر الفرار من المكان بينما بدأ العشرات من المشاغبين بمطاردته هاتفين “عربي عربي” وحينما اصطدم السائق بسيارة أخرى ولم يبقى أمامه أي وسيلة للفرار بدأ عشرات المشاغبين بينهم بنيامين والقاصر بالاعتداء عليه بالضرب وأخرجوه من السيارة واسقطوه أرضاً وقاموا بلكمه وركله مستخدمين عصاة خشبية وكذلك عصاة كهربائية وحاول السائق الوقوف لكن تم اسقاطه مجدداً واستمر المعتدون بضربه.

وتنسب اللائحة إلى بنيامين ضرب السائق 10 لكمات بوجهه وركله في عنقه بينما هو مستلقي على الارض وتم ايقاف الاعتداء على السائق من قبل عدد من المارة الذين قاموا بحمايته وابعاد المعتدين عنه، وقام بنيامين بالابتعاد من المكان لكنه عاد وركل السائق في رأسه والقى زجاجة على وجهه حتى تم ابعاده مجدداً من قِبل الحضور.

وبعد الاعتداء وبينما السائق ملقى أرضاً وينزف دماً بدأ القاصر بتصويره صائحاً ضربناه وأنا ضربته بيدي وذلك بهدف نشر مقطع الفيديو، وبدأ المشاغبون وبينهم بنيامين و اوخانينا بتحطيم سيارة السائق العربي وقاموا بكسر زجاجها وأبوابها مستخدمين العصي وبإلقاء الحجارة عليها وسرقة محتويات السيارة.

بعد الحادث اجرى اوخانينا مقابلة صحفية واستمر بتهديد العرب قائلاً: “خرجنا اليوم إلى الشارع لنتشاجر مع العرب لكي نريهم أنه ليس بمقدورهم أن يطلقوا الصواريخ علينا لم نعد اطفالاً سنقوم بتهشيمهم وإذا ما استوجب الأمر سنقوم بقتلهم”.

وكتبت النيابة في طلبها تمديد اعتقال المتهمين أن “التجمهر وأعمال الشغب في بات يام كانت منظمة ومخطط لها وهدفها هو ايذاء العرب. المتهمون وصلوا إلى المكان بهدف المشاركة بأعمال عنف وليس عن طريق الصدفة، وقد لعب الثلاثة دوراً فعالاً في الحادث من خلال تحريض الجمهور والتدمير والسرقة والعنف، وأنه وفي ظل الاجواء المشحونة بالعنف والعدائية والعنصرية لم يكن باستطاعة السائق تخليص نفسه دون اصابات”.

وتنسب النيابة إلى بنيامين ارتكاب عمل إرهابي ومحاولة القتل بدافع عنصري والإيذاء المتعمد للسيارة بدافع عنصري والسرقة بدافع عنصري والمشاركة بأعمال شغب بدافع عنصري. بينما تنسب للقاصر المشاركة بعمل إرهابي والتحريض على الإرهاب والعنصرية والمشاركة بأعمال شغب بدافع عنصري، ونسبت إلى المتهم اوخانينا التحريض على العنف والتحريض على العنصرية والمشاركة بأعمال شغب والحاق الأضرار بدافع عنصري وتخريب متعمد للسيارة بدافع عنصري وكذلك السرقة وهي أيضاَ تمت بدافع عنصري.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility