أصابوا شابً في شجارٍ ليلي وحكموا بالسجن 10 أشهر

المحكمة اللوائية في اللد أدانت مواطنين من وسط البلاد بالاعتداء على شاب في ملهى ليلي بسبب نقاش تافه بينهم وأدانت ثالث بالأشغال العامة
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

الشجارات التي تقع بين شبان بعد قضاء سهرة في الملهى الليلي أصبحت روتين، لكن يتضح أن المحاكم تتهاون في عقوبة الضالعين بهذه الشجارات وخاصة الطرف المعتدي فيها، فقد اكتفى قاضي المحكمة اللوائية في اللد ،القاضي عامي كوفو، بفرض عقوبة السجن عشرة أشهر على لي-آب حبيب وتمير كرييف بعد إدانتهما بالاعتداء العنيف على شاب في ملهى ليلي، وأكتفى القاضي بفرض عقوبة الاشغال العامة لمدة شهرين على عديئل تتالوف والذي أُدين بالمساعدة على ارتكاب الاعتداء. وأمر القاضي حبيبي وكرييف بتعويض أحد المشتكين بمبلغ 50 ألف شيكل.

مقتل مواطن سوداني خلال شجار في تل أبيب

سرق سلاحاً من حارس أمن خلال شجار فماذا كانت عقوبته؟

ويستدل من لائحة الاتهام أن المتهمين خرجوا إلى الشارع في ساعات الفجر بعد أن قضوا سهرة في ملهى ليلي في ريشون لتسيون ومرت بالقرب منهم سيارة كان فيها عدد من الشبان والفتيات وبعد أن قام احد المتهمين بمغازلة إحدى الفتيات اشتعل نقاش حاد بين أحد ركاب السيارة وبين أحد المتهمين وقام راكب السيارة بالاعتداء على أحد المتهمين وعاد إلى السيارة وغادر المكان، وبعد عدة دقائق مر بالقرب من المكان اثنين من المعتدى عليهما واللذان خرجا من ملهى ليلي مجاور فقرر المتهمون أن يصبوا عليهم غضبهم بسبب ما تعرضوا له من اعتداء من قبل راكب السيارة.

وسأل المتهمون أحد الضحايا “هل هو من اعتدى عليهم؟” فأجاب الأخير أن لا علاقة له بالحادث، لكن المتهمين انهالوا عليه بالضرب وقاموا بركله ولكمه ما أدى إلى تهشم نظارته وإلى التسبب بآلام في وجهه، وحينما تدخل صديق المعتدى عليه بالقول أن لا علاقة لصديقه بالحادث انهال عليه المتهمون هو الآخر بالاعتداء والضرب مما أدى إلى سقوطه أرضاً وفر المتهمون من المكان، وتبين أنهم تسببوا للمعتدى عليه الثاني بكسر في العنق وفي قدمه اليمنى ما استوجب نقله إلى المستشفى ومكوثه هناك لخمسة أيام وإجراء عملية جراحية له حيث لازال يعاني من الصدمة.

وأدعى محامي أحد المتهمين أن موكله لم يكن يتوقع حجم الضرر الذي لحق بالمُعتدى عليه جراء الاعتداء، وأن الاعتداء لم يكن في المستوى الأعلى من أعمال العنف لاسيما وأن الركلات وُجِهَتَ إلى الجزء السفلي من جسد المعتدى عليه، وفي شهادة أحد الضحايا قال الشاب أنه اضطر لإجراء عملية جراحية، وأنه عانى من آلام شديدة لأشهر طويلة وأن قدراته الحركية تأثرت بسبب الحادث كما وأنه احتاج لعلاج نفسي، وأشار المعتدى عليه أنه قبل الاعتداء كان يعمل كنائب مدير عام في إحدى الشركات، بينما هو الآن لا يستطيع أن يعمل لأكثر من نصف وظيفة ويعاني من مشاكل في الأكل مما أدى إلى ارتفاع وزنه بشكل ملحوظ بالإضافة إلى حالة الصدمة التي لازالت ترافقه.

وقال القاضي كوفو في نطقه بالحكم أن حبيب ارتكب التهم المنسوبة اليه بدافع إظهار الرجولة وبدافع تعويض نفسه على الشعور بالإذلال جراء الاعتداء عليه من راكب السيارة، بينما الأسباب التي دفعت بكراييف لارتكاب المخالفات تتعلق بعدم قدرته على السيطرة ورغبته بإرضاء محيطه (اصدقائه) وكذلك بسبب مميزات عدوانية في شخصيته, ونسب القاضي للمتهم الثالث تتالوف مشاركته بالحادث بنمط تفكير صبياني ورغبته بإرضاء محيطه.

وقال القاضي أنه فيما يتعلق بحبيب وكرييف أنه اخذ بالحسبان سياسة العقوبة وعلاج المجرمين وأنه يجب الآخذ بالحسبان إمكانية إعادة تأهيل المتهمان، معتبراً أن حجم الاضرار التي لحقت بالمعتدى عليهما تستوجب السجن الفعلي، مشيراً إلى أن مدة السجن لن تمنع عملية إعادة التأهيل وعودة المتهمين لمزاولة حياتهم الطبيعية بعد قضائهم لمحكوميتهم.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility