وزير العدل غانتس: “النظام اُخِذ كرهينة”

في افتتاح مؤتمر نقابة المحامين قال غانتس أن اسرائيل موجودة في حالة فراغ سلطوي وأن المحكمة مضطرة للمناورة تحت النيران في ظل محاولات المس المستمرة بالمنظومة القضائية وسلطة القانون
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
وزير العدل ووزير الأمن بني غانتس في مؤتمر نقابة المحامين في إيلات. تصوير: الناطق بلسان نقابة المحامين

رأى وزير العدل بيني غانتس في كلمته خلال جلسة الافتتاح الاحتفالية لمؤتمر نقابة المحامين المنعقد في إيلات أن محكمة العدل العليا مضطرة للمناورة تحت النيران وأن المحكمة تسعى للحفاظ على استقرار النظام الذي أُخِذَ رهينة من قبل السياسيين الذين يجرون البلاد من انتخابات إلى أخرى.

رئيسة المحكمة العليا : “الطريق إلى الفوضى قصيرة”

تسيبي ليفني: “يتعاملون مع محكمة العدل العليا على أنها عدو”

واشار غانتس في كلمته أن عدد من مُنَتَخَبِيَ الجمهور يعيشون تحت التهديد بسبب العملية الديمقراطية وأن قادة اسرائيل مطالبون بإسماع صوتهم ضد التحريض وضد التهديد على استخدام العنف وقال غانتس أن دولة إسرائيل موجودة في أيدي أمينة من الناحية الأمنية، “وكما تعهدت أن الاعتبارات السياسية لن يتم اقحامها في القضايا الأمنية، وأنا أعرف أن الحكومة الجديدة ستتعامل بمسؤولية مع القضايا الأمنية والسياسية”.

وزير الدفاع غانتس ورئيس نقابة المحامين أفي خيمي في مؤتمر في إيلات. تصوير: الناطق بلسان نقابة المحامين

ولفت غانتس إلى أن اسرائيل قوية أمام أعدائها الخارجين لكنها ضعيفة ومنقسمة ومصابة داخلياً وكما أنه يجب علينا الحفاظ على اسرائيل قوية أمام التهديدات الخارجية يتوجب علينا حمايتها داخلياً”.

واعتبر وزير الأمن ووزير العدل غانتس أن إسرائيل موجودة في حالة فراغ سُلطوي وأن محكمة العدل العليا مضطرة للمناورة تحت النار من أجل الحفاظ على استقرار النظام الذي اُخذ رهينة من قبل سياسيين يجرون البلاد من انتخابات إلى أخرى وبينما يتم تأخير مئات التعيينات وإدارة الوزارات دون إقرار ميزانية وكذلك المحاولات المستمرة للمس بأعضاء المنظومة القضائية.

وزير العدل في مؤتمر نقابة المحامين في إيلات. تصوير: الناطق بلسان نقابة المحامين

ورأى غانتس أنه بسبب التطورات السياسية المستوحاة من العملية الديمقراطية فإن عدد من مُنتخبي الجمهور يجدون أنفسهم مهددين “ما يعكس حقيقة أننا لم نتعلم درساً من التاريخ اليهودي ومن اغتيال رابين، فقد حان الوقت لكل القادة أن يطلقوا صرخة واحدة ضد التهديد باستخدام العنف، بغض النظر عن نتائج العملية السياسية الديمقراطية”.

وزير العدل ووزير الأمن بيني غانتس ورئيس  نقابة المحامين أفي خيمي في مؤتمر نقابة المحامين في إيلات. تصوير: الناطق بلسان نقابة المحامين

وتطرق غانتس إلى حكومة التغير المتوقع إعلانها في الأيام القادمة وأشار إلى “نريد أن نرى هذه الحكومة تبدأ عملها فأنا تنازلت عن منصب رئاسة الحكومة الذي عرض علي لأن إسرائيل بحاجة لتغير المطالب التي تقدمنا بها خلال المفاوضات هي أقل مما نطمح إليه لكنني أعتقد أنه سيتم الوصول إلى اتفاق وانشاء هذه الحكومة فنتنياهو يجب أن يرحل والدولة يجب أن تعود إلى اتزانها بدلاً من وضعها الحالي والذي تقوده الاعتبارات الشخصية لنتنياهو”. ولفت غانتس إلى أن نتنياهو “هو الدليل لضرورة تقييد وتحديد المدة الزمنية لعمل رئيس الوزراء”.

وزير العدل غانتس مع المستشار القانوني للحكومة مندلبليت في مؤتمر نقابة المحامين في إيلات. تصوير: الناطق بلسان نقابة المحامين

أما بالنسبة لوزارة العدل اعتبر غانتس أن هذه الوزارة بحاجة إلى وزير بوظيفة كاملة “لكنني توليت مسؤولية هذه الوزارة فقط بسبب حالة الطوارئ ولأنني شعرت أنه يجب حماية الديمقراطية، وسأسعى لحماية هذه الديمقراطية أيضاً في الحكومة القادمة فبإمكاننا الوصول إلى تفاهمات واصلاحات عن طريق الحوار وليس عن طريق العربدات الايدلوجية”.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility