رئيسة محكمة الاستئناف: “التمسوا ضد قرار عدم منحكم هبات كورونا”

في المؤتمر السنوي لنقابة مدققي الحسابات دعت المحامية تمار شتاينر أصحاب المحال التجارية الذين تضرر دخلهم بسبب الوباء ولم يحصلوا على المنح الحكومية بتقديم التماسات
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

وجهت رئيسة محكمة الاستئناف في مجال هبات كورونا المحامية تمار شتاينر نداءً إلى مدققي الحسابات الذين يمثلون أصحاب مصالح تجارية والذين تضرر دخلهم المالي في فترة الأزمة بأن يقدموا التماساً على قرار سلطة الضرائب رفض منحهم الهبة الحكومية.

هل اشتريتم مؤخراً سجائر من البلدة القديمة في القدس؟ قد تكون مزيفة

السجن الفعلي لصاحب شركة تمت إدانته باستخدام فواتير مزيفة

وقالت المحامية شتاينر في المؤتمر السنوي لمدققي الحسابات في إيلات أنه يجب الالتماس ضد قرار سلطة الضرائب بعدم منح بعض أصحاب المحال التجارية المنح التي خصصتها الدولة لمن تضرروا اقتصادياً جراء الوباء، وقالت “إن الالتماسات مهمة للتأكد من تطبيق قرار الحكومة وتعليمات القانون من قبل سلطة الضرائب”.

يشار إلى أنه تم تقديم عدد كبير من الالتماسات إلى محكمة الاستئناف. وقالت المحامية شتاينر أن الجمهور يمكن أن يستند إلى قرارات محكمة الاستئناف لينظر ما اذا كان قرار رفض منح الهبة قانوني أو أنه بالإمكان تقديم التماس من أجل تغير قرار سلطة الضرائب.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility