من ساعد اللصوص؟ الخادمة المنزلية

الخادمة المنزلية وهي من سكان الضفة الغربية أدينت بأنها مررت لأصدقائها معلومات حول المقتنيات الكثيرة في شقة المسنين الذين عملت لديهم وتمت إدانتها بالتعاون في عملية السطو، الحكم عليها بالسجن 3 سنوات ونصف
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

حكم قاضي المحكمة اللوائية في القدس ،القاضي رافي كرميل، بالسجن 3 سنوات ونصف على مواطنة من الضفة الغربية أدينت بموجب اعترافها بالتعاون في عملية سطو بعد أن تعاونت مع 3 من اصدقائها نفذوا عملية سطو بحق مسنين عملت لديهم كما وادينت الفلسطينية بدخول إسرائيل بشكل غير شرعي.

وجاء في لائحة الاتهام أن المتهمة عملت لمدة 9 سنوات كخادمة تنظيف في بيت الضحايا وهما في الثمانينات من العمر، وكانت تأتي الفلسطينية مرتين في الأسبوع إلى بيت المسنين، وكانت ثقتهم بها كبيرة حتى أن الرجل كان يغادر المنزل أثناء وجودها فيه.

وجاء في لائحة الاتهام أن المتهمة نقلت معلومات لثلاثة من مقربيها حول المقتنيات الموجودة في المنزل كما أنها أعطت الثلاثة المواعيد التي يغادر بها المسن من المنزل، بالإضافة إلى مكان مفتاح الخزنة الموجودة في البيت وأنه نسقت مع الثلاثة على أن تتم عملية السطو بشكل يخرجها من دائرة الشبهات بما في ذلك أن يقوموا اللصوص بضربها وتكبيلها.

وبالفعل وصل اللصوص إلى الشقة ودخلوا عن طريق الباب الذي كان مغلقاً لكنه لم يكن مقفلاً وامسكوا بالمسنة وقاموا بتكبيلها ووضعوا لاصقاً على فمها، وبموجب اتفاقهم مع المتهمة قاموا أيضاً بتكبيلها هي الأخرى ووضعوا لاصقاً على فمها، وخلال تفتيشهم للشقة هددوا المسنة بالقتل وبهدف تمويه علاقتهم بالمتهمة اخذوا هاتفها النقال، وقام اللصوص بسرقة مجوهرات من الخزنة بقيمة 390 ألف شيكل وهاتف خلوي وابقوا المتهمة مقيدة بناء على اتفاقهم معها، وأصيبت المسنة بكدمات جراء الحادث. وبعد خروجهم من المنزل مثلت المتهمة أنها قلقة على سلامة المسنة وأزالت اللاصقة عن فمها وطلبت من المسنة أن لا تتصل بالشرطة حتى يعود زوجها لاسيما وأنها دخلت البلاد بشكل غير قانوني.

وعند وصول الزوج اتصل بالشرطة وفرت المتهمة من المكان ولم يتم العثور عليها إلا بعد 7 أشهر حينما حاولت دخول إسرائيل بشكل غير شرعي، بعد عملية السطو قام منفذو العملية ببيع بعض المجوهرات المسروقة بمبلغ 50 ألف شيكل.

النيابة اعتبرت أن منفذي السطو هم الرجال الثلاثة والمتهمة والذين خططوا لسرقة من منحوا الثقة للمتهمة وأدخلوها إلى بيتهم. وأشارت النيابة أن خطة السرقة كانت من نصيب الثلاثة وأنهم ضغطوا على المتهمة للتعاون معهم لكنها هي من اختارت أن تخضع لهذه الضغوط، ومنذ انضمامها إلى الخطة شاركت فيها بشكل فعال.

وأعتبر القاضي كرميل أن ملابسات الجريمة بشعة وأن المتهمة استغلت الثقة التي منحتها إياها المسنة وأنها قامت بنقل ما تعرفه حول البيت وسلوك الزوجين إلى اللصوص مشيراً إلى أن قيمة المسروقات بالنسبة للمسنين هي قيمة عاطفية، ولفت القاضي إلى أن المتهمة وافقت على المشاركة في الجريمة بعد ممارسة ضغوط عليها لأنها منذ موافقتها على المشاركة لعبت دوراً كاملاً في عملية السرقة فقد أعطت معلومات دقيقة وأعطت التعليمات حول كيفية تنفيذ عملية السطو بما في ذلك طريقة دخول الشقة وموعد ذلك، بالإضافة إلى تمثيلها على المسنة.

وخلُص القاضي إلى أن المتهمة اعترفت بالتهم المنسوبة إليها ما وفر على المحكمة وقتاً ثميناً لكنه أشار إلى أنه لم يقتنع بأن المتهمة تحملت فعليا ً مسؤولية عملها كما قالت وأنها حاولت إلقاء المسؤولية عن أصدقائها بحجة أنهم مارسوا ضغوطاً عليها وحكم عليها السجن الفعلي لمدة 3 سنوات ونصف.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility