المعلمة سقطت في بيتها خلال إغلاق كورونا فهل هذا حادث عمل؟

مربية عملت خلال عام كورونا من بيتها تقول أنها انزلقت واصيبت بينما كانت تعد مواد لطلابها، المحكمة ترفض الدعوى بحجة أنها لم تثبت أنها كانت تعمل لحظة سقوطها
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
الدراسة أثناء كورونا. توضيحية envato

رفض قاضي محكمة العمل اللوائية في بئر السبع ،القاضي تسفي فرنكل، دعوى قضائية تقدمت بها معلمة ،39 عام، من الجنوب ضد مؤسسة التأمين الوطني. المربية طالبت بدعوتها أن تعترف مؤسسة التأمين الوطني بسقوطها في منزلها خلال إغلاق كورونا على أنه حادث عمل، لاسيما أن المدرسة اِدعت أنها سقطت خلال إعداد مواد تعليمية لطلابها، لكن القاضي اعتبر أن حادث السقوط والذي تقول المربية أنه حدث في البيت وقع في ساعة متأخرة وهذه الساعة هي ليست ساعة عمل لا سيما وأنها لم تثبت أنها كانت تعمل لصالح الطلاب في هذه الساعة.

الحادث وقع قبل عام وتقول المدرسة أنه خلال إعدادها مواد تعليمية توجهت لشرب كأس من الماء لكنها انزلقت وسقطت أرضاً ما أدى إلى إصابتها في ظهرها وضلوعها. بحسب المعلمة فإن الحادث وقع بينما كان عليها أن تعد الكثر من المواد التعليمية لكن العمل تم من البيت بسبب إغلاقات كورونا وأنها تلقت أجراً على عملها هذا وأنها كانت تعمل من البيت بسبب قيود كورونا لذلك يجب اعتبار سقوطها في المنزل خلال إعدادها للمواد التعليمية على أنه حادث عمل.

من جهتها رفضت مؤسسة التأمين الوطني الدعوى معتبرتاً أن المربية لم تثبت أن سقوطها كان نتيجة حادث عمل ولم تقدم أي دليل يدعم روايتها، كما وأنها لم تظهر أي توثيق من الحاسوب يظهر أنها كانت تعمل لحظة السقوط كما أنها لم تقدم أي مستند طبي يربط بين عملها وسقوطها ولم تقدم أي شهود يدعموا روايتها.

القاضي فرنكل الذي رفض الدعوى أشار إلى أن الحادث وقع في منزل المعلمة وأنه في منزل الأخيرة لا توجد للمشغل أي سيطرة على المخاطر الموجودة فيه لذلك لا يجب تحميل مؤسسة التأمين الوطني عبئ هذه الحادثة لاسيما أن الجمهور هو من يمول مخصصات التأمين الوطني كما أنه لا يمكن تحميل مؤسسة التأمين الوطني ما يحدث مع كل مواطن على مدار 24 ساعة في اليوم.

وأعتبر القاضي أن قبول الدعوى سيوسع بشكل كبير دائرة التغطية التي يمكن الحصول عليها من التأمين الوطني وهذا غير مقبول. وأشار القاضي أنه حتى إن كان هناك منطق لقبول حادث يحدث في البيت على أنه إصابة عمل إلا أن ساعة وقوع الحادث هي ليست ساعة عمل منطقية، وتوسيع دائرة ساعات العمل إلى ساعات الليل يوسع دائرة تغطية التأمين بشكل غير معقول، ولفت القاضي إلى انعدام وجود أدلة تدعم رواية المربية وانعدام الشهود عدا زوج المربية الذي لم يحضر إلى المحكمة وقرر القاضي رفض الدعوى.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility