كاتب عدل أراد أن يلغي اتفاق بين رجل مدين وزوجته- المحكمة ترفض

كاتب العدل ادعى أن الاتفاق كان صورياً وطلب ادخاله في قائمة الديون لكن المحكمة تقبل موقف محامي المدين بدعوى أن الهدية التي منحها لزوجته تمت قبل افلاسه
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

رفضت قاضية المحكمة اللوائية في الناصرة ،القاضية عينات جولومف، طلب محامي بإلغاء اتفاق هدية بين رجل مفلس وزوجته بموجبها حول الزوج إلى زوجته نصف حصته في قطعة أرض، وطلب المحامي بأن يتم ادخال قطعة الأرض في ممتلكات المفلس ليتم حسابها ضمن إطار دفع ديونه، القاضية قبلت موقف محامي المدين المحامي يريف فكنين بأن الهدية اعطيت للزوجة قبل عملية الإفلاس وأمرت محامي الدائنين بدفع رسوم المحاكمة بقيمة 10 آلاف شيكل.

القضية بدأت قبل 6 أعوام حينما تم افتتاح اجراءات قضائية ضد موكل المحامي فكنين بدعوى تراكم الديون عليه وفيما بعد أُعلن عنه أنه رجل مفلس، وتم تقديم 18 دعوى قضائية بسبب الديون التي وصلت إلى 58 مليون شيكل وقبلت المحاكم دعاوى قضائية ضده بقيمة 6 مليون شيكل.

وكان المدين قبل 20 عاماً قد نقل ملكية أرض في صفد إلى زوجته كهدية، وفي إطار الدعاوى القضائية ضده طلب محامي الدائنين بإلغاء اتفاق الهدية بين المدين وزوجته بدعوى أن هذا الاتفاق هو اتفاق صوري وهدفه اخفاء ممتلكاته لكي لا يتم صرفها ومصادرتها في إطار تسوية ديونه.

يشار إلى أن الزوجة توفيت خلال فترة المحكمة وقبل عدة أسابيع تم اصدار أمر وراثة بموجبه ورث أبناء الراحلة قطعة الأرض التي يطالب فيها محامي الدائنين.

المحكمة تقبل موقفه. المحامي يريف فكنين

وأدعى محامي الدائنين أن هذا الاتفاق صوري ويجب ادخاله في ممتلكات الرجل مشيراً إلى أن الضرائب المفروضة على قطعة الأرض هذه لم يكن بإمكان الراحلة أن تدفعها لاسيما وأنها لم تكن تعمل ما يدل على أن قطعة الأرض كانت بملكية الزوج الذي كان يدفع هو الضرائب.

من جهته ادعى المحامي يريف فكنين أنه يجب رفض هذه الدعوى لاسيما وأن نقل ملكية الأرض للزوجة تم قبل 15 عاماً من افلاس الزوج وأن الزوج لم يستخدم ابداً قطعة الأرض كرهن للقروض التي اتخذها ما يدل أن قطعة الأرض هذه لم تكن في عداد ممتلكاته، كما وأن الراحلة لم توافق ابداً على رهن قطعة الأرض هذه رغم رهن كل ممتلكات الزوجين ما يدل على أنه بالنسبة للراحلة كانت قطعة الأرض هذه بمثابة الضمان لأولادها علاوة على أنها لم تكن أبداً طرفاً في أعمال زوجها.

افلاس

القاضية جولومف قبلت موقف المحامي فكنين وقالت أنها بعد سماعها للشهادات واختبار الادلة فإن محامي الدائنين لم يثبت أن الاتفاق بين الزوج وزوجته الراحلة كان صورياً لاسيما وأن نقل الملكية للزوجة تم في العام 1998 في وقت لم يكن الزوج متورطاً في هذه الديون. وأضافت القاضية أن الزوج المدين أثبت عبر الحسابات البنكية أنه في الفترة التي كانت الأرض اثنائها بملكية الزوجة كان في حساباته البنكية مبالغ كبيرة من المال ما يدل على أن نقل ملكية الأرض للزوجة لم يكن جزء من عملية تهريب ممتلكاته في إطار اجراءات الإفلاس.

لزيارة موقع مكتب يريف فكنين للمحاماة اضغط هنا

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility