إغلاق الفنادق في فترة كورونا- فندق يسروتيل سيدفع تعويضات

اقرار حل وسط في الدعوى التمثيلية التي قدمها زبائن شبكة فنادق يسروتيل بواسطة مكتب المحاماة ربابورت، ليفين، بيتون. والتي جاء فيها أن مدة العضوية في نادي الزبائن ستمتد بسبب عودة نشاط الفنادق
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
فندق من شبكة يسروتيل في إيلات تصوير: فلاش 90

أقرت قاضية المحكمة اللوائية في تل أبيب ،القاضية راخيل باركاي، حل الوسط الذي تم التوصل إليه في الدعوى التمثيلية التي قدمت ضد شبكة الفنادق يسروتيل. وادعى مقدمو الدعوى أن الشبكة خرقت عقدها مع زبائنها، اعضاء نادي الزبائن، خلال فترة اغلاق فنادقها بسبب أزمة كورونا. وبموجب حل الوسط الذي توصل إليه المحاميان روعي بيتون ويونتان ربابورت فإن الشبكة ستمدد لخمسة أشهر إضافية مدة العضوية في نادي الزبائن،  كما وستدفع تعويضاً لمقدمي الدعوة بقيمة 50 ألف شيكل بالإضافة إلى 200 ألف شيكل اتعاب المحامين.

يشار أنه في الدعوى التمثيلية جاء أن شبكة يسروتيل خرقت العقد بينها وبين نادي الزبائن بأنها امتنعت عن تعويضهم عن الفترة التي لم يكن بمقدور الزبائن تحصيل حقوقهم بموجب العقد المبرم بينهم وبين الشبكة وذلك في الفترة التي كانت فيها فنادقها مغلقة بسبب أزمة كورونا.

الزبائن لم ينجحوا بتحصيل حقوقهم. مكتب المحاماة ربابورت، ليفين، بيتون

الادعاء الرئيسي لمقدمي الدعوة الذين مثلهم المحاميان روعي بيتون ويونتان ربابورت أنه يجب على الشبكة تمديد فترة العضوية في نادي الزبائن وذلك لنفس الفترة التي حرم منها الزبائن من تحصيل حقوقهم بموجب عضويتهم في النادي بسبب اغلاق الفنادق.

من ناحيتها ادعت الشبكة أن العقد ينص على حق أعضاء نادي الزبائن بالحصول على امتيازات خلال استضافتهم في الفنادق وأن هذا الحق لم يتم تحصيله بموجب حدث جلّل غير متوقع وخارج عن سيطرة شبكة الفنادق ما يشير إلى أنه لا أساس للدعوى ضدها.

وادعت الشبكة أنه لا مكان لهذه الدعوى لاسيما وأنه لا يمكن إلقاء كامل المسؤولية وتحميلها كامل ثمن وتداعيات حدث غير متوقع وادعت أنه حتى لو كانت الفنادق غير مغلقة فمن غير المؤكد أن أعضاء النادي كانوا سيختارون التوافد إلى الفنادق في تلك الفترة وتحصيل الحقوق.

وبموجب حل الوسط الذي توصل إليه المحامون بيتون وربابورت ودون أن تعترف الشركة بالادعاءات المطروحة في الدعوى التمثيلية فإنها ستقوم بتمديد مدة العضوية في النادي لخمسة أشهر إضافية وهي المدة التي كانت الفنادق فيها مغلقة على أن يسري الاتفاق على من كان عضواً في نادي الزبائن خلال فترة اغلاق الفنادق أو انضم إلى عضوية النادي بين شهر اذار مارس 2018 وشهر تشرين ثاني نوفمبر 2020

كما وتم الاتفاق على أن تقوم الشركة بتمددي العضوية في نادي الزبائن إذا ما تم اغلاق فنادق الشبكة مجدداً بسبب الوباء وحرمان أعضاء النادي من الاستفادة من حقوقهم.

من جهتها اعتبرت القاضية باركاي أنها تقبل حل الوسط، مشيرة أن شبكة يسروتيل كالكثير من الشبكات التجارية وجدت نفسها في مآزق فرض عليها ولا يجب أن ننسب إليها ادعاءات التضليل كما ادعى مقدمو الدعوة في بداية الطريق “لاشك أن وباء كورونا أثار الكثير من الخلافات التعاقدية في الاقتصاد الاسرائيلي جراء تجميد نشاطه وهذه الخلافات تم حلها بشتى الطرق وبعضها تم حله بواسطة تشريعات جديدة لذلك يمكن القول أن حل الوسط يعكس استعداد شبكة الفنادق الصادق على معالجة ما نتج عن ظروف غير متوقعة”.

لزيارة موقع مكتب المحاماة ربابورت، ليفين، بيتون اضغط هنا

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility