حل لغز مقتل يجئال يهوشاع الشهر الماضي في اللد

السلطات تسمح بنشر خبر اعتقال 6 مواطنين من اللد وفلسطينيين بتهمة ضلوعهم بإلقاء الحجارة التي أدت إلى إصابة يهوشاع ومن ثم وفاته
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
جنازة يجئال يهوشاع الشهر الماضي. تصوير: فلاش 90

سمحت السلطات بالنشر أنه -وفي إطار نشاط مشترك لجهاز الأمن العام الشاباك والوحدة المركزية في لواء المركز التابع لشرطة إسرائيل- ألقي القبض في الأسابيع الأخيرة على ستة مواطنين من اللد وفلسطينيين من سكان الضفة الغربية بتهمة ضلوعهم في عملية إلقاء الحجارة التي أدت إلى مقتل يجئال يهوشاع ، 57 عام، من سكان اللد. وقدمت النيابة اليوم بيان مدعي حول نيتها بتقديم لائحة اتهام في الأيام القادمة ضد المعتقلين.

ووقع الحادث يوم الحادي عشر من أيار مايو الماضي في ساعات المساء خلال أحداث العنف التي اندلعت في مدينة اللد على خلفية عملية حارس الأسوار في قطاع غزة. وتبين من تحقيقات الشرطة والشاباك أن المعتقلين قرروا إلقاء حجارة على سيارات تابعة ليهود وذلك بدافع عنصري وقومي وبغرض إصابتهم، واستغل المعتقلون إغلاق الطرقات من قبل بعض الشبان العرب في شارع همسجير في المدينة الأمر الذي اضطر سائقي السيارات في المكان إلى خفض سرعة القيادة، وانتشر المعتقلون في عدة مناطق من مكان العملية وحينما رصدوا سيارة يهوشاع وحددوا كونه يهودي بدئوا بإلقاء الحجارة عليه من مسافة قريبة وبقوة شديدة.

ويستدل من نتائج التحقيقات أن يهوشاع أصيب من الحجارة التي ألقيت صوبه بينما كان في طريق عودته إلى البيت وقد نجح رغم إصابته بالوصول إلى موقف السيارات القريب من بيته واصطدم هناك بسيارة أخرى كانت تقف في المكان وحينما نزل صاحب السيارة التي صدمها يهوشاع شاهد الأخير وهو ينزف ومصاب واستدعى الاسعاف الذي قاده بحالة حرجة لتلقي العلاج في المستشفى ثم أُعلن عن وفاته بعد ستة أيام من وقوع الحادث.

أرملة يهوشاع أثناء تعزية افيغدور ليبرمان لها، تصوير: فلاش90

وبعد وقوع العملية فتحت أجهزة الأمن والشرطة تحقيقات مشتركة وألقي خلالها القبض على ثمانية معتقلين من بينهم محمد حسن 33 عام، خالد حسن 51 عام، كريم بهلول 20 عام، ويوسف ووليد القدم 21 و 25 عام، وإياد رحال 20 عام، وجميعهم مواطنين اسرائيليين من سكان اللد بالإضافة إلى احمد دنون ،25 عام، من سكان رنتيس في الضفة الغربية وكمال ضيف الله ،21 عام، من بيت لقية في الضفة الغربية وكلاهما مكثا في البلاد بشكل غير قانوني.

وتتهمهم الشرطة أنه بعد عملية إلقاء الحجارة عمل عدد من المعتقلين على التشويش على التحقيقات إذ حاولوا محو البيانات من كاميرات المراقبة في المنطقة وتبين أن عدد من المعتقلين متورطون أيضاً في عمليات إلقاء حجارة أخرى في مدينة اللد ضد مواطنين يهود، واليوم قدمت النيابة بيان مدعي بشان نيتها تقديم لوائح إتهام بحقهم كما وطلبت تمديد اعتقالهم حتى الانتهاء من الإجراءات القانونية بحقهم.

 

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility