التماس: الـ “لاب دانس” ليس دعارة

اتحاد راقصات التعري توجه إلى محكمة العدل العليا بطلب إلغاء تعليمات النائب العام والذي يعتبر الرقص الجنسي على أنه دعارة. محامية الاتحاد، المحامية ريلي أفيسار رافيه: “هذا مس بحرية العمل”
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

قدم إلى محكمة العليا التماسا من قبل اتحاد راقصات التعري ضد الدولة يطلب فيه الاتحاد إصدار أمراً بإلغاء تعليمات النائب العام والذي يصنف رقص الـ “لاب دانس” على أنه دعارة، واعتبرت المحامية ريلي أفيسار رافيه التي تمثل اتحاد راقصات التعري على أن تعليمات النائب العام تمس بحرية العمل بشكل خطير وتمس بمقدمات الالتماس وأن هذه التعليمات ليست من صلاحية النائب العام.

وأصدر في شهر آب أغسطس 2018 المحامي تشاي نيتسان الذي كان آنذاك نائباً عاماً تعليماته إلى الشرطة بموجبه يجب اعتبار رقص الـ “لاب دانس” على أنه دعارة ما شكل مساً في عمل هؤلاء الراقصات لاسيما وأن رقصة الـ “لاب دانس” كانت تعتبر الأكثر شعبية بين زائري هذه الملاهي. وبعد إصدار هذه التعليمات تم استدعاء أصحاب ملاهي التعري إلى الشرطة حيث عرضت عليهم التعليمات الجديدة.

“مس بحرية عمل مقدمات الالتماس”، المحامية ريلي أفيسار رافيه

وبعد اصدار هذه التعليمات وخلال عام ونصف أصدرت الشرطة أوامر إغلاق بحق ملاهي التعري الكبيرة الثلاثة في البلاد بدعوى أن هذه الملاهي تأوي أعمال دعارة بسبب هذه الرقصات.

وعلى إثر ذلك أنشئ في إسرائيل اتحاد راقصات التعري والذي نظم لقاءات وتظاهرات وأنشأ صفحة على الفيس بوك بهدف شرح نشاط الاتحاد والراقصات الأعضاء فيه، وتم إنشاء الاتحاد من قبل راقصات التعري اللواتي ادعين أنه تم تجاهل موقفهن، وينصب احتجاج الراقصات على أن هذه التعليمات التي تشكل مساً بحرية عملهن وحرية التعبير وحق المرأة على جسمها، ووجهت المحامية أفيسار رافيه الالتماس إلى وزير الأمن الداخلي الجديد عمر بارليف وإلى القائم بأعمال النائب العام المحامي عميت فايسمان وإلى مفتش عام الشرطة كوفي شبتاي.

وأشارت المحامية أفيسار رافيه إلى أن اعتبار رقصة الـ “لاب دانس” على أنها دعارة هو أمر مبالغ فيه وغير مقبول قانونياً. وتقول المحامية أفيسار رافيه في التماسها إلى المحكمة أن رقصة الـ “لاب دانس” هي رقصة جنسية يتم خلالها احتكاك بين الراقصة وبين الزبون وأن الرقصة تتم بالحد الادنى من اللباس على جسد الراقصة التي في بعض الأحيان تزيل الغطاء عن أعلى جسمها لكن الزبائن يبقون على لباسهم الكامل طيلة الرقصة ويحظر عليهم أن يمسوا أعضاء المرأة الحساسة، كما ويحظر على الزبون أن يدخل يده تحت لباس الراقصة السفلي ويحظر على الراقصة إدخال يديها تحت لباس الزبون، وتضيف المحامية أفيسار رافيه أن رقصة الـ “لاب دانس” لا تؤدي إلى الإستنماء وهو ما ينص عليه القانون لكي يعرف الأمر على أنه دعارة.

وتقول المحامية أنه رغم أن الرقصة تشكل اغراء جنسي لكن الاغراء الجنسي يختلف عن الاتصال الجنسي الذي يصل إلى حد الدعارة. وتقول المحامية أن هناك ضغط مارسته منظمات نسائية على النائب العام آنذاك تشاي نيتسان الذي أعلن على أنه دعارة رغم أن التعليمات بهذا الشأن ليست من صلاحياته، وتضيف المحامية أن القانون لم يؤهل النائب العام على توسيع تصنيف الدعارة ليطال عروض التعري ورقصات الـ “لاف دانس”، “هذه التعليمات حولت راقصات التعري إلى داعرات، هناك تداعيات خطيرة جنائية ومبدئية لهذه التعليمات وهي تنطوي على المس بحرية عمل الملتمسات وتحويل النساء اللواتي عملن في مهنة التعري والرقص الجنسي إلى داعرات ما يشكل مساً بكرامتهن وبرزقهن”.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility