“بسبب التقادم”: رفض دعوى قضائية في ملف أطفال اليمن المخطوفين

محكمة العدل العليا تقبل التماس الدولة وتلغي قراراً للمحكمة اللوائية في حيفا: “لم ينتهي الملف لكن السبيل القضائي هو ليس الطريق المناسب”
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
الإحتجاجات في ملف أطفال اليمن المخطوفين (لا علاقة لمن في الصورة بمضمون الخبر) تصوير: فلاش 90

قبلت محكمة العدل العليا التماس الدولة ورفضت بحجة التقادم دعوى قضائية للتعويض عن أضرار تقدمت به عائلات تضررت في إطار الملف الذي عرف باسم أطفال اليمن المخطوفين، وتقدم القسم المدني في نيابة الدولة بالتماس إلى العليا ضد قرار المحكمة اللوائية في حيفا والتي بدورها قبلت التماس عائلات الضحايا على قرار محكمة الصلح في المدينة والتي رفضت دعوى أضرار تقدمت بها العائلات وأيضاً رفضتها محكمة الصلح بحجة التقادم.

وكتب ،القاضي ميني مزوز، أن الدعوى قدمت في العام 2017 أي سبعين عاماً بعد أحداث القضية و 16 عاماً بعد أخر كشف في الملف لذلك يتم رفض الدعوى بشكل مطلق بحجة التقادم. وأشار القاضي مزوز إلى أن النقاش في القضية لم ينتهي لكن السبيل الأمثل لمعالجة الملف هو ليس المسار القضائي.

الدولة ادعت في التماسها إلى العليا أن رفع دعوى اليوم يمنع منها القدرة على الدفاع عن نفسها أمام ادعاءات العائلات وذلك بسبب المدة الزمنية الطويلة لاسيما في ظل المخاوف أن الدولة اليوم لا تمتلك كافة المعطيات والوثائق والمعلومات حول الملف.

وأشارت الدولة أنه توجد أكثر من 10 ملفات مختلفة رفع خلالها الأهالي دعاوي قضائية ضد الدولة في نفس الملف وأن المحاكم حتى الآن تحكم بشكل مختلف وفي بعض الأحيان بشكل متناقض. واعتبرت المحكمة العليا أن التقادم يبرر رفض الدعوى لاسيما وأن الحديث لا يدور عن ظلم مستمر بالإضافة إلى كون الملف يتعلق بقضية مرت عليها عشرات السنين.

وانضم في هذا الموقع إلى “القاضي ميني مزوز” كلٌ من “القاضي عوزي فوجلمان” و “القاضي جورج قرا” وأعتبر القاضي مزوز أنه رغم رفض القضية من الناحية القانونية إلا أن هذا لا يتناقض مع البعد الجماهيري والأخلاقي في القضية وأشار القاضي أن الحكومة قررت خلال شهر شباط فبراير هذا العام التوصل إلى تفاهمات مالية مع العائلات التي فقدت أبنائها، ونصح العائلات التي تقدمت بهذه الدعوى القضائية أن تنخرط في إطار الاتفاقيات المالية بين الحكومة وبين عائلات المتضررين.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility