نشروا صور عارية لمئات النساء

شرطة تل أبيب تعتقل صباح اليوم أربعة مشتبهين لنشر مقاطع فيديو جنسية لنساء بعضهم عارضات أزياء وذلك بواسطة تطبيق التيليجرام
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

بعد تحقيق سري أدارته الوحدة المركزية في تل أبيب اعتقلت الشرطة صباح اليوم أربعة أشخاص للاشتباه بنشرهم صور ومقاطع فيديو لنساء وفتيات إسرائيليات بعضهن عارضات أزياء عبر تطبيق التيليجرام وطالبت الشرطة من محكمة الصلح في تل أبيب تمديد اعتقالهم حتى الانتهاء من الإجراءات القانونية بحقهم.

وأدارت الشرطة خلال الأشهر الأخيرة تحقيقاً سرياً في الملف بعد انتشار صور ومقاطع فيديو لإسرائيليات بالغات وقاصرات على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك دون موافقتهم.

وأدار محققو قسم السايبر في الشرطة بمرافقة قسم السايبر في النيابة عملية تتبع وجمع الأدلة في الشبكة ضد مصادر نشر هذه الصور ومقاطع الفيديو من خلال استخدام أدوات تكنولوجية متطورة بما في ذلك اختراق تطبيق التيليجرام بطرق تغلبت على جدران حماية التطبيق، ونجح محققو الشرطة بمسح المجموعات الداخلية في الشبكة والتي احتوت على آلاف المشاركين حتى الوصول إلى هوية من ينشر الصور ومقاطع الفيديو.

ومع انتقال التحقيق إلى مرحلته العلنية وصل محققو شرطة لواء تل أبيب إلى بيوت المشتبه بهم الأربعة وهم في العشرينات من العمر من سكان حيفا والخضيرة وقيساريا وتم مصادرة وحجز حواسيب وأدلة أخرى ضبطت في بيوتهم.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility