إتهام الإمام يوسف الباز بالتحريض على العنف

بحسب لائحة الاتهام ضد الإمام الباز، النيابة: “نشر مقطع فيديو لمقتل عنصري شرطة وأضاف كلمات تحريضية”
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
الإمام يوسف الباز، لقطة شاشة من القناة ١٢

قُدمت إلى محكمة الصلح في ريشون لتسيون لائحة اتهام ضد الإمام يوسف الباز ،62عام، من مدينة اللد بتهمة التحريض على العنف ضد عناصر الشرطة على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، على خلفية عملية حارس الأسوار في قطاع غزة وبتهمة تهديد نائب رئيس بلدية اللد يوسي هروش عبر الفيسبوك.

وجاء في لائحة الاتهام أن الباز كان إمام للمسجد العمري (الجامع الكبير) في مدينة اللد بين عامي 1991 و 2018 ، وحتى بعد هذه الفترة تم الاعتراف به كإمام على الرغم من عدم توليه المنصب رسمياً في السنوات الأخيرة، يشار إلى أن الامام الباز يُلقي أحياناً خطبة الجمعة في المسجد، كما ألقى خُطباً في مساجد أخرى في البلاد.

ويتابع صفحة الإمام الباز على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك آلاف الأصدقاء والمتابعين، وبحسب لائحة الاتهام فقد تمت إدانته بنشر مقطع فيديو على الفيسبوك الشهر الماضي يظهر جريمة قتل لاثنين من عناصر الشرطة، وكتب على الفيديو نصاً يدعو إلى العنف ويشجع على ارتكاب أعمال عنف ضد عناصر الشرطة، وحظي المنشور بآلاف الاعجابات والتعليقات، وعبر الكثير من المعلقين عن دعمهم للمحتوى عبر الإعجاب بالفيديو ومشاركته وكتابة التعليقات.

بالإضافة إلى ذلك، اُتهم الباز بكتابة منشور يهدد فيه نائب رئيس بلدية اللد، يوسي هروش، على خلفية بناء طريق بالقرب من مدرسة في المدينة.

وجاء في لائحة الاتهام أن الامام الباز كتب: “رسالة مفتوحة إلى نائب رئيس البلدية … نعرض عليك وقف أعمال البلطجة، لأن استفزازك هذا سيعيدنا شهراً إلى الوراء (في إشارة إلى موجة أعمال العنف التي حدثت في اللد وأماكن أخرى في البلاد على خلفية قومية خلال عملية حارس الأسوار)، ستدفع ثمن هذه القرارات. يوسي هاروش نحن نعدك أننا سنكون على قدر المسؤولية بما يكفي لجعلك تفهم، سنضحي بأرواحنا من أجل وقف تنمرك”.

وبالتزامن مع لائحة الاتهام ، تقدمت النيابة بطلب لوضع شروط للإفراج عن الإمام الباز بشرط تمديد اعتقاله حتى نهاية الإجراءات القانونية بحقه، وطالبت النيابة من المحكمة منع الإمام الباز من الوصول إلى الإنترنت، ومنعه من مغادرة البلاد وفرض ضمانات مالية عليه.

وجاء في لائحة الاتهام أن “الضرر المحتمل من ارتكاب مثل هذه الجرائم حقيقي وكبير، وهناك خوف من التحريض والتهديد عبر التصريحات على الشبكة، من شخصية لها تأثير كبير على قاعدة جماهيرية واسعة من الناس، وعلى خلفية الفترة الحرجة التي تمر بها البلاد”.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility