تشديد التهمة الموجهة للجندي الذي أطلق النار وقتل زميله

وحدة التحقيق مع رجال الشرطة تقرر تعديل لائحة الاتهام ضد افيك تويبي وتوجيه تهمة القتل العمد مع عدم المبالاة بدلاً من تهمة القتل غير المتعمد
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
صورة من الأرشيف. تصوير: شرطة إسرائيل

قدم قسم التحقيق مع رجال الشرطة في النيابة مؤخرًا طلب إلى محكمة حيفا المركزية لتعديل لائحة الاتهام المرفوعة ضد افيك تويبي، والتي تنسب ليه من بين أمور أخرى التسبب بوفاة زميله في حرس الحدود الرقيب نعيم ماضي، وتم تشديد التهمة للقتل العمد بسبب عدم المبالاة بدلاً من تهمة القتل الغير متعمد.

وتم توجيه الاتهام إلى تويبي في مارس من هذا العام بتهمة القتل غير العمد وعرقلة سير العدالة فيما يتعلق بالحادثة التي تسببت في وفاة الراحل ماضي ، بالإضافة إلى تسع تهم أخرى معظمها تصنف كجرائم مروعة وتصرفات متهورة وإهمال في استخدام السلاح. في اثنتين من هذه التهم، اتهم المدعى عليه أيضاً بالاعتداء على زملائه من عناصر حرس الحدود.

وقد اتخذ قرار طلب تعديل لائحة الاتهام بعد أن قضت محكمة العدل العليا قبل شهر، كجزء من جلسة استماع بشأن التماس قدمه والدا المتوفى، بأن النائب العام للدولة أو مسؤول كبير آخر سينظر مرة أخرى في موقف النائب العام فيما يتعلق بالتهمة المنسوبة إلى المدعى عليه. وبالتالي، سمح المدعي العام لوالدي المتوفى وكذلك للمدعى عليه بتقديم حججهما إليه خطياً قبل البت في المسألة.

وفي نهاية فحص دقيق للمواد التحقيقية ذات الصلة، وفحص ادعاءات المدعى عليه ووالدي المتوفى، وبعد إجراء مناقشات شاملة ومتعمقة ومستفيضة مع كبار المسؤولين في مكتب المدعي العام للدولة ووزارة الدفاع، اعتمد النائب العام للدولة، عميت ايسمان، موقف الطرفين اللذان أوصيا بتعديل لائحة الاتهام.

وجاء ذلك بعد أن تبين أن الأدلة تثبت فرضية إدانة المدعى عليه بارتكاب جريمة قتل بلا مبالاة، وأن هذه الجريمة يجب أن تُنسب إلى المدعى عليه مع مراعاة مجمل ظروف القضية. وتعطي النيابة ثقلاً إلى حقيقة أن جلسة الاستماع إلى الأدلة في القضية لم تبدأ بعد وأن خط دفاع المدعى عليه، كما تم تقديمه حتى الآن، لم يتضرر.

يذكر أنه في مارس من هذا العام قُدِمت لائحة الاتهام إلى المحكمة اللوائية في حيفا ضد تويبي ،20 عام، ووجهت له 10 تهم بارتكاب عدة جرائم من ضمنها جريمة قتل نعيم ماضي، بالإضافة إلى جرائم أخرى تتعلق بعرقلة سير العدالة والتهديدات وتهم أخرى. وبحسب لائحة الاتهام ، في الواقعة التي عُثر فيها على ماضي ميتاً حيث لعب تويبي بسلاحه وأطلق رصاصة أصابت صديقه ثم قام بترتيب ساحة الجريمة وكأنها قضية انتحار.

ووفقًا لاتهامات أخرى ، اعتاد المدعى عليه “اللعب بانتظام وفي أوقات مختلفة وفي مناسبات عديدة بمسدس الشرطة الذي بحوزته، مما يشكل خطراً حقيقياً على حياة الإنسان. والتلويح بالمسدس من مسافة قصيرة كما حصل في قضية الراحل ماضي، وأحياناً كان يعبث بالسلاح وهو معبأ بالرصاص الحي”.

وفي بعض الحالات كان المتهم يلوح ببندقيته تجاه زملائه وتهديدهم بالقول، “سأطلق النار عليك” ، “سأذبحك”. في بعض الحالات المذكورة أعلاه، حيث قام المدعى عليه بسحب البندقية وتهديده، حتى أنه داس على زناد البندقية في بعض الحالات- حتى أنه اعتاد على الضغط على زناد البندقية.

محاكمة الضابط المسؤول

وفي إطار هذه القضية ، تمت محاكمة ضابط حرس الحدود جريس جريس ، 48 عامًا ، قائد أفيك توبي، وهو شرطي من حرس الحدود ، متهم بقتل زميله في الوحدة نعيم ماضي. ووجهت إلى جريس تهمة الاحتيال وخيانة الأمانة وعرقلة سير التحقيقات. وبحسب لائحة الاتهام ، علم جيريس بأفعال تويبي مع زملائه لكنه امتنع عن إبلاغ السلطات المختصة بالحادثة، كما هو مطلوب منه.

وتمت إقالة جريس بعد توصل لجنة تحقيقات حرس الحدود إلى استنتاجات بعد التحقيق في الأحداث التي أدت إلى وفاة الراحل ماضي ومن بينها عدد لا يمكن تصوره من الحالات التي لعب فيها تويبي بالسلاح وهدده رفاقه في العمل.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility