قضية التحرش الجنسي بالأطفال والوكيلة السرية: “أنا متأكد أن كثيرين يتحرشون بكِ”

تقديم لائحة إتهام ضد روبرت فرح من كفر ياسيف جراء عمل وكيلة سرية انتحلت شخصية فتاة قاصر دون الـ 14 من العمر، القضية تلقي الضوء على اقتراحات جنسية تتلقاها الفتيات في إسرائيل
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

سُمح الأسبوع الماضي بنشر تفاصيل قضية تحرش جنسي بأطفال في الشبكة وذلك بعد أن استخدمت الشرطة وكيلة سرية انتحلت شخصية فتاة وراسلت عدد من الرجال، ومع انطلاق التحقيق إلى مرحلته العلنية ألقي القبض على عدد من المشتبه بهم بارتكاب مخالفات جنسية في الشبكة وقدمت لائحة إتهام أولى في القضية ضد روبرت فرح ،38 عام، من كفر ياسيف.

لائحة الاتهام التي قُدمت إلى محكمة الصلح في القدس تنسب لفرح محاولة ارتكاب عمل مشين بحق قاصرة دون سن الـ 14 والتحرش الجنسي بقاصر دون سن الخامسة عشر، ويستدل من لائحة الاتهام أن فرح توجه إلى وكيلة الشرطة والتي انتحلت شخصية فتاة في الـ 13.5 من العمر وارتكب ضدها مخالفات جنسية في الشبكة. وتلقي القضية الضوء على التحرشات الجنسية التي تتعرض لها الفتيات في الشبكة من قبل المعتدين جنسياً.

ويستدل من لائحة الاتهام أنه وفي إطار محاربتها لظاهرة المخالفات الجنسية في شبكة الانترنت والتي تستهدف القاصرين أطلقت الشرطة في الأشهر الثلاثة الماضية حملة للعثور على مشتبهين بتورطهم بالتحرش وبمخالفات جنسية في الشبكة بحق أطفال، ولهذا الغرض تم اعداد شرطية تعمل في الوحدة المركزية في القدس على أن تعرض نفسها في مواقع التواصل الاجتماعي كفتاة في الثالثة عشر والنصف من العمر، وأجرى المتهم اتصالاً مع الوكيلة السرية وراسلها مراسلات جنسية وطلب منها خلالها خلع ملابسها وأن تظهر له عبر الفيديو جسدها، وهنا عَمِدَت الوكيلة خلال المكالمات مع المتهم على التأكيد أنها طالبة مدرسة وأنها في الثالثة عشر والنصف من العمر.

“جسمكِ جميل”

وتقول لائحة الاتهام أن المتهم أبدى اهتماماً بمظهر وشكل الوكيلة وسألها عن طولها ووزنها وأي الأماكن تفضل في جسمها، وحينما أجابته الوكيلة أنها نحيفة، أجابها: “لكن جسمكٍ جميل وسألها في أي من الأماكن في جسمها هي أقل نحافة هل البطن أو الساقين أو المؤخرة؟”. وفي رسالة أخرى قال لها “أنها مع الوقت ستكبر وسيكبر صدرها ومؤخرتها”،

وكتب أيضاً: “أنا متأكد أن شبان كثيرون يتحرشون بكِ، وحينما قالت الوكيلة أنها تدرس في مدرسة للفتيات سألها المتهم “هل لمست زميلاتكِ صدركِ أو مؤخرتكِ وهل حاولن تقبيلك؟”. وسألها أيضاً ما إذا كانت ترغب بتقبيل شاب ثم سألها ما إذا كانت معتادة على لمس جسمها واقترح عليها أن تلمس جسمها وعضوها التناسلي وعند إجابة الوكيلة السرية له بأنها لا ترغب بذلك ألح عليها المتهم أن تجرب قائلاً لها أن هذا أمر طبيعي.

وفي طلبها تمديد اعتقاله كتبت النيابة “إن خطورة المتهم تزداد لكونه متهم بارتكاب مخالفاته في الفضاء الافتراضي إذ يمنح هذا الفضاء للمتهم أرضية واسعة للعمل بصفة مجهولة بهدف اشباع غرائزه الجنسية”.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility