رفض التماس جد ارتكب مخالفات جنسية بحق حفيداته

قضاة المحكمة العليا يتبنون موقف النيابة ويبقون على عقوبة السجن لمدة 18 عاماً بحق الجد الذي ارتكب اعتداءات جنسية بحق حفيدتيه عندما كانتا في السادسة من العمر ولمدة عدة سنوات
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

قبل قضاة محكمة العدل العليا موقف الدولة وابقوا على عقوبة السجن لمدة 18 عاماً فُرضت على متهم في الـ 82 من العمر، ارتكب على مدار سنوات مخالفات جنسية بق حفيدتيه القاصرتين كما وأبقت المحكمة على عقوبة السجن مع وقف التنفيذ وعلى مبلغ التعويضات للضحيتين التي فرضت على الجد بقيمة 190 ألف شيكل.

يشار إلى أن المتهم أُدين بارتكاب عدد كبير من المخالفات الجنسية والاغتصاب “من قبل قريب” ويستدل من لائحة الاتهام أنه وعلى مدار ست سنوات وفي مناسبات عديدة ارتكب المتهم مخالفات بحق حفيدتيه عندما كانتا في السادسة من العمر وحتى بلوغهن ال 12 من العمر، وتم ارتكاب المخالفات في بيت الجد وفي بيت الحفيدات إذ استغل الجد العلاقة الأسرية الوطيدة والثقة التي منحها إياه أهل الطفلتين.

الجد تقدم بالتماس إلى المحكمة العليا ضد العقوبة التي فُرضت عليه، إذ ادعى محاميه أن لائحة الاتهام مليئة بالتفاصيل الغير دقيقة وأنه توجد تناقضات في شهادة إحدى الحفيدتين إلا أن المحكمة قبلت موقف النيابة ورفضت الالتماس مشيرة إلى أن العقوبة التي فرضت على الجد تتماشي مع سياسة العقوبات المفروضة على هذا النوع من المخالفات.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility