سمح بالنشر: أب فقد ابنه خلال خدمته العسكرية حاول قتل صديقته

كوبي ستروغ الذي قتل ابنه خلال خدمته العسكرية برصاصة طائشة متهم أنه اعتدى بالضرب قبل عام على صديقته وأنه ترك الشقة بعد أن ظن أنها توفيت، الصديقة استغاثت بالناس ونجت من الموت
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

بعد عام من تقديم لائحة إتهام إلى المحكمة اللوائية في القدس سمح بالنشر أن كوبي ستروغ وهو أب فقد ابنه خلال خدمته العسكرية حاول قتل صديقته بطريقة وحشية قبل عام في حي هار آدار في القدس، وغادر الشقة فقط بعد أن ظن أنها توفيت لكن الصديقة وفيما تبقى من قواها نجحت بالاستغاثة بالناس ونجت من الموت.

ويستدل من لائحة الاتهام أن ستروغ ،52 عام، من جفعاتايم والذي فقد ابنه برصاصة طائشة خلال الخدمة العسكرية للأخير أقام علاقة مع صديقته على مدار 13 عاماً وأن الاثنين خططا لإبلاغ عائلة ستروغ بالعلاقة من أجل الزواج، واحتسى الاثنان القهوة في شرفة منزل الضحية، وفي تلك الاثناء طلب ستروغ من صديقته أن تجلس على كرسي في المطبخ وأن تغمض عينيها لأنه يريد منحها هدية، لكن بدلاً من منحها الهدية كما وعدها تقول لائحة الاتهام أن ستروغ ضرب صديقته برأسها بواسطة آلة مما أدى إلى لسقوطها أرضاً واستمر بضربها مرة تلو الأخرى على رأسها وهو يقول لها “كلما انهرتي اسرع فسينتهي الأمر بشكل اسرع”.

وتصف لائحة الاتهام كيف توسلت الضحية لستروغ طالبتاً منه أن يتوقف لكنه اجابها إذا ما أبقيتكِ “على قيد الحياة فستفشين السر” واستمر بضربها مما أحدث نزيف في الجمجمة والأُذن والعُنق لدى الضحية التي حاولت النهوض فسألها ستروغ “لماذا لم تموتي بعد؟”. فعاد وضربها مجدداً على رأسها حتى مثلت أمامه أنها متوفية فاستمر بضربها عدة مرات وحينما ظن أنها بالفعل توفيت غادر الشقة، وبعد أن اعتقد أنه قتلها قام بإغلاق الشقة وأخذ سيارة الضحية وسافر إلى موديعين ومن هناك آخذ سيارة أجرة وتوجه إلى عمله.

ونجحت الضحية بالزحف نحو باب الشرفة وقامت بفتحها، ونادت للحصول على المساعدة من الجيران وبالفعل قامت احدى الجارات باستدعاء الاسعاف الذي قام بنقلها إلى مستشفى هداسا وهي تعاني من نزيف حاد في الرأس والعنق وحيث مكثت في المستشفى لمدة أسبوعين لتلقي العلاج.

وتم إلقاء القبض على ستروغ قبل عام وقُدمت ضده لائحة إتهام والآن فقط سمحت المحكمة بنشر خبر لائحة الاتهام.

يشار إلى أن كوبي ستروغ هو والد الضابط الراحل شاخار ستروغ والذي كان جندي في وحدة النخبة دوفدفان والذي قتل من رصاصة طائشة في المعسكر الذي خدم فيه قبل ثلاث سنوات.

شاخار قتل عندما كان أحد زملائه يلعب داخل الغرفة بمسدس فانطلقت رصاصة طائشة وأصابت شاخار بصدره، وقبل عامين قررت لجنة عسكرية التخفيف من عقوبة الجندي القاتل والذي كان من المفترض أن يمضي 18 شهراً في السجن وتم الإفراج عنه بعد عام واحد فقط.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility