الشرطة قبضت على شاب متلبس وهو يلقي الحجارة على عناصرها

سيتم تقديم لائحة اتهام الى المحكمة غداً الأربعاء ضد مواطن من القدس الشرقية في الـ 22 من العمر، يشتبه بأنه حاول إلقاء الحجارة على الشرطة في عدة مناسبات.
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
شباب يلقون الحجارة، صورة من الأرشيف فلاش 90

أنهت الشرطة التحقيق مع مشتبه به في عشرات الحالات التي تتعلق برشق الحجارة في مناسبات مختلفة على قوات الشرطة العاملة في القدس الشرطة. وتم تقديم بيان مدعي ضده يوم أمس الاثنين من قبل النيابة بنية تقديم لائحة إتهام ضده غداً الأربعاء.

قبل حوالي أسبوع ، تم القبض عليه وهو شاب في الـ 22 من العمر من سكان القدس الشرقية أثناء رشقه الحجارة على قوات الشرطة العاملة في حي سلوان، وأثناء اعتقاله قام المشتبه به بالاعتداء على ضباط الشرطة. وتبين من التحقيقات  أن عناصر الشرطة تمكنوا من ربط المشتبه بالتورط في قضايا مختلفة التي ألقى فيها الحجارة على قوات الشرطة، وتم تمديد اعتقاله في المحكمة مرة تلو الأخرى.

وكما ورد يوم أمس، أنهى محققو الشرطة التحقيق وجمع الأدلة والنتائج بحق الشاب المشتبه في قيامه بإلقاء الحجارة في عشرات القضايا المختلفة على قوات الشرطة العاملة في القدس الشرقية.

في جلسة الاستماع بالمحكمة يوم أمس تم تقديم بيان للمدعي العام نيابة عن مكتب المدعي العام في القدس بشأن نية تقديم لائحة اتهام ضده وتم تمديد اعتقاله لمدة 3 أيام أخرى حتى يوم غد الأربعاء حيث سيتم تقديم لائحة اتهام ضده.

من ناحية أخرى من هو الفتى الذي شوهد يقذف الحجارة؟

والأسبوع الماضي نشر في موقع قانوني أن قاضية محكمة القدس ،القاضية تمار بار-آشر، أدانت صبياً متهماً بإلقاء الحجارة على سيارات على الطريق رقم 1 بالقرب من حي المصرارة في القدس. وقالت القاضية أنه على الرغم من انكار الصبي من أنه هو الشخص الموثق في الفيديو ، فقد ثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنه هو الذي يظهر في الفيديو، وقالت أيضاً: “تعرفت شخصيًا على المدعى عليه في الفيديو”.

ووجهت لائحة الاتهام التهم إلى شخصين بإلقاء الحجارة على سيارات تستخدم شارع خاييم بار ليف في القدس (الطريق1). حتى أن بعض السيارات تعرضت لأضرار. انتهت قضية المتهم الثاني بعد اعترافه كجزء من صفقة ادعاء في جميع الجرائم الواردة في لائحة الاتهام. وتضمنت صفقة الاعتراف تصحيح وقائع لائحة الاتهام وتقرر عدم إدانة المدعى عليه وارساله إلى إعادة التأهيل ليخضع للعلاج.

واستندت وقائع لائحة الاتهام إلى توثيق الأحداث في مقطع فيديو تم التقاطه بكاميرا أمنية، وحسب قوله فهو ينفيها فقط لعدم معرفته وادعى القاصر بأنه ليس الشخص الذي يظهر في الفيديو مع المدعى عليه الاخر الذي قام بتسوية قضيته مع عبر صفقة بين الادعاء والنيابة.

وخلصت القاضية في حكمها إلى أن النيابة أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أن المدعى عليه هو الذي شوهد في الفيديو مع المتهم الآخر الذي اعترف، وبالتالي أثبتت أنه ارتكب الجرائم المنسوبة إليه.

وكتبت القاضية “في الواقع أنا شخصياً تعرفت على المدعى عليه في الفيديو، بالإضافة إلى شهادة أربعة شهود آخرين تعرفوا على المدعى عليه أحدهم تعرف عليه على وجه اليقين، واثنان حددا هوية المدعى عليه من الفيديو رغم جودته الرديئة”.

وأضافت القاضية: “إن رفض حجة الدفاع، أن التعرف الواضح على المتهم بسبب التشابه المحتمل بينه وبين أي من أشقائه جاء لأن الدفاع لم يثبت هذه الحجة، واستندت تلك الحجة إلى وقائع غير صحيحة بشأن صورة للعائلة حتى بعد أن تقرر عدم وجود شبه بين المتهم وأي من إخوته بطريقة قد تؤدي إلى خطأ في تحديد هوية المتهم، وهو يثبت أن رواية المدعى عليه غير صحيحة وأنه لا يمكن الوثوق بكلماته”.

وادانت المحكمة المدعى عليه بـ 12 مخالفة إلقاء حجارة أو أشياء أُخرى على مركبات تستخدم الطريق، بالإضافة إلى خمس جرائم إتلاف سيارة عمداً”.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility