“لحظة عنف” الأشغال العامة على رجل هاجم حارس أمن في المستشفى

لن يُسجن! رجل أدين بضرب مفتش أمن في مستشفى إيخيلوف وتسبب في فقدانه لـ 11 من أسنانه لأنه طُلب منه عدم إيقاف سيارته في موقف سيارات الطوارئ
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email
توضيحية envato

أمر قاضي محكمة الصلح في تل أبيب ،القاضي إيتان كورنهاوزر، بعقوبة العمل في خدمة الجمهور على مدان يبلغ من العمر 55 عاماً أُدين بالاعتداء على موظف عام يعمل كرجل أمن في مستشفى ايخلوف ما تسبب بفقدان 11 سناً لحارس الأمن، وذلك بعد أن طلب منه حارس الأمن عدم إيقاف سيارته في موقف سيارات الطوارئ.

وأشار القاضي إلى أنه ينبغي التركيز على وضع اسنان المدعي التي فقدها أثناء الاعتداء. “يشكل الاعتداء على شخص انتهاكاً للحق في الأمن الشخصي والسلامة الجسدية والخصوصية، في حين أن جريمة الاعتداء على موظف عام مضاعفة، سواء كان مقدم الشكوى شخصاً عاديا أو موظف في خدمة الجمهور”.

وأوضح أنه قرر تخفيف الحكم الصادر بحق المتهم في هذا الملف قائلاً “إنها كانت كبوة واحدة وضربة واحدة فقط وليست عنفًا مستمرًا من جانب المتهم تجاه المشتكي، لكنها فقط ضربة واحدة تسببت في إصابة خطيرة”.

ويتبين من لائحة الاتهام أن المتهم وصل بمركبته إلى مستشفى إيخيلوف، وأوقف السيارة عند مدخل قسم طوارئ الأطفال في ساحة انتظار مخصصة لوقوف سيارات الطوارئ فقط. نزل المدعى عليه من سيارته باتجاه المدخل لمقابلة ابنه البالغ من العمر 11 عامًا والذي كان في جناح الأطفال في ذلك الوقت. وهنا نادى عليه حارس الأمن الذي كان يعمل مفتشًا أمنيًا في مكان الحادث وكان جزءًا من وظيفته هو منع السيارات من الوقوف في موقف سيارات الطوارئ، وقال للمتهم بأنه غير مسموح له بالوقوف هناك. فأجابه أنه سيعود على الفور ودخل المستشفى، وبعد بضع دقائق خرج المتهم مرة أخرى من باب الدخول.

وعندما لاحظه حارس الأمن مرة أخرى قال للمتهم مراراً وتكراراً أنه يتعين عليه تحريك سيارته. ورد المتهم عليه بأنه لن يحرك سيارته وقام بكيل الشتائم عليه. وعندما حاول دخول المستشفى مرة أخرى تقدم حارس الامن نحوه ووضع جسده كحاجز بين المتهم وبين مدخل المستشفى وهنا بدأ المتهم بدفع الحارس واستمر بشتمه ووجه له لكمة في وجهه.

ويتبين من لائحة الاتهام أن الحارس وبعد الحادثة مباشرة اتصل بمسؤول الأمن في المستشفى واستدعائه لمكان الحادث حيث وصل إلى هناك وبرفقته حارس آخر، حيث لاحظ هناك اثار كمات على وجه الضحية. واقترب حارس الأمن الآخر من المتهم وقدم نفسه على الفور وعرفه على أنه حارس أمن وطلب منه بطاقة الهوية. وهنا بدأ المتهم بشتم حارس الأمن وهدده بقوله “يا ابن العاهرة ستعود إلى روسيا يا كريه الرائحة وإذا لمستني سأهشم وجهك” وقام بدفعه.

مسؤول الأمن ابلغ المتهم أنه يحتجزه وطلب منه مرافقته إلى نقطة تفتيش قريبة للشرطة. ورفض المدعى عليه مرافقته المسؤول وهدده بأنه إذا اقترب منه فسوف يهاجمه مع حارس الأمن. وانتهى الحادث بوصول ضابط شرطة واعتقال المدعى عليه. ونتيجة للضربة، أصيب الضحية بكسور في فكه، وفقد على الفور 3 اسنان بالإضافة إلى ضعف عام وازاحة عدد آخر من الاسنان ما أدى إلى فقدانها لاحقاً وتورم في شفته السفلية.

وطالب محامي المدعي من المتهم تعويض موكله بمبلغ 100 ألف شيكل بدل الضرر الذي سببه له ما أدى إلى فقدانه 11 سناً بعضها سقطها في لحظتها والبعض الاخر سقط بسبب الاعتداء لاحقاً. بالإضافة إلى مشاكل أخرى نتجت عن الاعتداء في عظام الفك وتسببت بأمراض في اللثة.

وأضاف القاضي أن المحكمة يجب أن توفر الحماية للموظفين العموميين الذين هم في الطليعة لخدمة الجمهور العام، وضمان توفير خدمات الطوارئ المنقذة للحياة، والرفاهية العامة والتهديدات الموجهة ضد موظف عمومي تنال من راحة البال لديهم وتضعف أيضًا من قدرتهم على أداء واجباتهم بأمانة، وعلى الرغم من ذلك ، قرر القاضي فرض عقوبة خدمة المجتمع على الرغم من أن العقوبة القصوى هي السجن لمدة 7 سنوات.

ويقول القاضي “ما حصل في القضية كان كبوة واحدة وضربة واحدة وليست عنفًا مستمرًا من جانب المدعى عليه تجاه المشتكي ، فقط ضربة واحدة تسببت في إصابة خطيرة”.

شارك الخير بواسطة:
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email




تريدون متابعة اخر الاخبار وكل تطورات عالم القضاء؟
انزلوا تطبيق اوفيتر:

تطبيق اوفيتر للاندرويد https://bit.ly/31H6hrk

تطبيق اوةفيتر للأيفون https://apple.co/31GhGHV

لصفختنا على اتلفيسبوك  https://bit.ly/32LKr5E

للانضمام لواحدة من مجموعاتنا على الواتساب  https://kanouni.co.il/ask-lawyer

موقع الاخبار القضائية kanouni.co.il يعمل كل ما بوسعه من اجل الحفاظ على حقوق النشر فيما يتعلق بالصور ومقاطع الفيديو التي تنشر في الموقع. في بعض الحالات يتم نشر الصور ومقاطع الفيديو في فضاء الشبكة ويصعب الوصول الى مصدر المادة المصورة ، لذلك وفق المادة 27أ لقانون حقوق النشر بامكان كل شخص تضرر في قضية ملكية حق النشر سواء بالنسبة لصورة او مقطع فيديو ان يتوجه لإدارة الموقع office@kanouni.co.il

اتصلوا بنا بشأن تقرير:

    قارئ ها التقرير قرأ ايضا:

    Accessibility